هل هكذا تتم انتدابات الوداد البيضاوي؟!!!

كواليس اليوم: زربي مراد
عبرت مصادر ودادية عن استيائها الكبير مما وصفتها بالانتدابات الفاشلة التي يقوم بها مسؤولو القلعة الحمراء دون أن تقدم إضافة تذكر.
وضربت ذات المصادر مثالا لتلك الانتدابات التي كلفت خزينة النادي مبالغ مهمة دون أن تكون في مستوى التطلعات، بصفقتي السينغالي، سوري إبراهيما كيتا، والغابوني، بنيامين زي أوندو.
وعبرت المصادر نفسها عن رفضها لجلب لاعبين أجانب بمستوى ضعيف، في مقابل تهميش أبناء النادي والعمل على بيعهم بأثمنة بخسة، قبل أن تتم استعادتهم بعد ذلك بمبالغ مهمة وقد صاروا متألقين بألوان أندية أخرى.
هذا وحملت المصادر إدارة الوداد مسؤولية الانتدابات الفاشلة لخضوعها لرغبة من أسمتهم بسماسرة مرتشين ومسترزقين كل همهم جني أموال طائلة على حساب النادي واللاعبين.
وكشفت المصادر أن أحد هؤلاء السماسرة الذي كانت له اليد الطولى في بعض الصفقات ومنها على وجه الخصوص، صفقتي كيتا وزي أوندو، هو عضو سابق “بالوينرز”، مغضوب عليه من الفصيل المساند للقلعة الحمراء لعلاقته المشبوهة بالرئيس السابق.
وذكرت المصادر، أن المدعو م، م، الذي تم طرده من فصيل “الوينرز”، بعدما تبث تلقيه أموالا من الرئيس السابق ﻹخماد ثورة الجماهير الودادية الغاضبة في وجهه، يعرض على القلعة الحمراء لاعبين بعينهم، قبل أن يعمل على الترويج لهم على صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي، من أجل دفع الأنصار للضغط على المكتب المسير لجلبهم حتى يتسنى له الحصول على نصيبه من تلك الصفقات.
وتحدثت المصادر عن استغلال المعني لعلاقاته المتشعبة مع مسؤولين بالفريق الأحمر، ما يتيح له الاستمرار في نشاطه المشبوه خدمة لمصالحه الذاتية ومصالح أيادي خفية تفضل البقاء خلف الستار.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني