استطلاع: الأغلبية الساحقة من المغاربة ترغب في إعادة فتح الحدود مع الجزائر

كشف المعهد المغربي لتحليل السياسات في آخر تقرير له، أن 89 بالمائة من المغاربة يرون أنه يجب إعادة فتح الحدود المغلقة بين المغرب والجزائر.
جاء ذلك خلال ندوة لعرض نتائج “تقرير الاندماج المغاربي” المنجز من طرف المعهد المغربي لتحليل السياسات بدعم من مؤسسة بوميد، مساء أمس الإثنين بالرباط، على بعد أيام من الذكرى الـ31 سنة لتأسيس منظمة اتحاد المغربي العربي.
وأرجع 48 في المائة من المستجوبين سبب إخفاق الاندماج المغاربي إلى الخلافات السياسية، وتأتي في الرتبة الثانية “رغبة بعض دول المنطقة في الهيمنة” بنسبة تصل إلى 23 في المائة.
و أكد “83 في المائة من المستجوبين، أن الصراع بين المغرب والجزائر، هو العامل الأساسي الذي يعرقل مشروع الإتحاد المغاربي.
وأشار التقرير إلى أن “العديد من المستجوبين يرون أن التنافس السياسي ينبغي أن يستبدل بلغة المصالح الاقتصادية، إذ أن المصالح الاقتصادية يجب أن توضع فوق كل الاعتبارات السياسية، وفي نفس السياق يعتبر الأغلبية من المستوجبين أن إعطاء دينامية جديدة للاتحاد المغاربي ستحقق من خلال تغليب لغة المصالح الاقتصادية”.
وما تزال الحدود مغلقة بين البلدين بسبب أزمة الصحراء التي بدأت في 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده بالمنطقة، حيث نشب نزاع مسلح بين المغرب وجبهة “البوليساريو”، استمر حتى 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.
وتقترح الرباط حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر، التي تؤوي عشرات الآلاف من اللاجئين من الإقليم.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني