نبيلة منيب و"قوالب" اليسار.. دارت تعبئة كبيرة لمسيرة الدار البيضاء ثم طارت إلى فرنسا

نبيلة منيب التي ظلت تعبئ لمسيرة اليوم وتدعو مناضليها إلى الحضور، لم تحضر هي نفسها لهذه المسيرة، بعدما طارت إلى فرنسا، وتركت المناضلين القادمين من عدة مدن وحيدين مثل اليتامى.

نقول اليتامى لأن أغلبهم جاء إلى المسيرة من أجل التقاط صور معها، لا غير، ليتفاجأ بغياب “الزعيمة”، التي اتضح أنها سافرت إلى فرنسا من أجل غرض أهم من السيرة التي كانت تدعو إليها.

وجدير بالذكر أن مسيرة اليوم بالدار البيضاء عرفت حضورا هزيلا، رغم التعبئة الكبيرة التي أطلقتها منيب وأتباعها، بحيث ظهر بضع عشرات فقط من الأشخاص، والذين أغلبهم جاؤوا للاستمتاع بأجواء المسيرات في يوم الأحد، والتقاط الصور مع منيب، قبل أن يتبين لهم أنهم كانوا مجرد وسيلة ومطية لظهور حزب منيب، بحثا عن الأصوات في الانتخابات المقبلة. 

هكذا يكون يسار “منيب” وإلا فلا. 

 

شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...