عملية بطولية جديدة.. الديستي تُحبط مخططا دمويا لاستهداف البلاد وفكر “البغدادي” لا زال يشكل خطرا وبيلا على العالم

في عملية نوعية لمصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، ومن تنفيذ المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لها، تم قبل قليل الإعلان عن تفكيك خلية إرهابية خطيرة تنشط بمدينة سيدي سليمان، وتتكون من أربعة عناصر موالين لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، تتراوح أعمارهم ما بين 23 و51 سنة.
الخطير في خلية اليوم، أنها تبين أن التنظيم ورغم مصرع زعيمه البغدادي، لا زال منتعشا ولا زال يحضر لمفاجآت، سواء داخل أرض الوطن أو خارجه، وذلك بعد العثور بحوزة الموقوفين على حجز أجهزة إلكترونية وأسلحة بيضاء كبيرة الحجم وبذلة عسكرية وقناع، ومخطوطات تؤكد تشبع المشتبه فيهم بفكر “داعش”، على غرار نص البيعة للخليفة المزعوم وصورة ترمز لراية هذا التنظيم الإرهابي وكذا منشورات تحرض على العنف وتضفي المشروعية على القتال والعمليات الاستشهادية .
والحقيقة الصادمة الثانية أن زعيم هذه الخلية سبق أن اعتقل سنة 2014 بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، على خلفية تفكيك خلية إرهابية كانت تنشط في تجنيد وإرسال مقاتلين للالتحاق بصفوف الفصائل الارهابية بالساحة السورية العراقية، والذي قام باستقطاب عناصر خليته الذين يتبنون نفس الفكر المتطرف، حيث خطط بمعيتهم لتنفيذ مشاريع إرهابية تستهدف المس الخطير بسلامة المواطنين وزعزعة الأمن العام.
ومما لا شك فيه، أن أهمية هذه العملية تكمن في طابعها الاستباقي الذي يقطع الطريق على الإرهاب الدولي العابر للبلدان والقارات، الذي يسيء إلى بلدان نشأة أو انتماء هؤلاء الإرهابيين، إضافة إلى تشويه سمعة الإسلام، وتداعيات أخرى.
عملية اليوم، تعكس مرة أخرى الأداء البطولي والفعال لعناصر الـ BCIJ، التابع لجهاز الديستي، والذي نجح منذ بدء عمله في تنفيذ العديد من العمليات النوعية ذات الطابع الإجرامي والإرهابي، والتي تتقاطع جميعها في ما تمثله من تهديد خطير على أمن وسلامة واستقرار البلاد.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني