هل أفلت رئيس جماعة الشلالات من المساءلة القانونية بفضل والده البرلماني؟

زربي مراد

في الوقت الذي يستمر فيه تساقط رؤوس عدد من رؤساء الجماعات المحلية، بعدما تمت إحالة ملفاتهم على القضاء بتهم تتعلق بتبديد واختلاس أموال عمومية والتلاعب في نظام الصفقات العمومية، وكذا عدة خروقات في تدبير الشأن المالي للجماعات المحلية، يظهر أن رئيس جماعة الشلالات التابعة لعمالة المحمدية، قد أفلت من المساءلة القانونية.
وفي هذا الصدد، عبرت فعاليات جمعوية عن اندهاشها الكبير من خلو اللوائح من اسم رئيس جماعة الشلالات المنتمي لحزب الحركة الشعبية، ضمن لائحة المسؤولين الجماعيين المعروضة على القضاء.
واستغربت ذات المصادر في تصريح خصت به موقع “كواليس اليوم”، إفلات رئيس جماعة الشلالات من المساءلة القضائية في كل مرة، رغم أن الكل يتحدث عن ملفاته المثيرة للجدل.
وأضافت المصادر أن صفقة الماء الشروب بهدف تزويد دواوير بابا سعيد” و”سيدي عبد النبي” و”أولاد سيدي علي واركو” و”الشطيبة” و”الشيخ” و”معزة” و”أولاد سيدي علي الرمل” و”ربيعة”، التابعة لجماعة الشلالات، وحدها كافية لعزل الرئيس المعني وإحالته على المحكمة.
وذكرت أن رئيس الجماعة، وافق على محضر بداية الأشغال، وشرعت الشركة في عملية الحفر ومد القنوات بطريقة عشوائية، دون مراعاة المعايير المتخذة، وفي غياب المعدات اللازمة أثناء بداية الأشغال.
وأفضى البحث حول الشركة إلى أن رأسمالها لا يتعدى 10 آلاف درهم، وأن مقرها بقلعة السراغنة، وأن رئيس الجماعة مرر الصفقة للشركة دون المرور عبر قانون الصفقات العمومية، ودون الإعلان عن طلب العروض.
والمثير بحسب المصادر، أن الشركة اختفت عن الأنظار دون إكمال أشغال المشروع، وهو ما دفع السكان إلى القيام بعشرات الوقفات والاحتجاجات أمام مقر الجماعة، كما نقلوا احتجاجاتهم إلى عمالة المحمدية، حيث طلب منهم ربط منازلهم مباشرة بقنوات الماء الموجودة أمام مساكنهم، إذ لازالوا يستغلونها في حياتهم اليومية وفي سقي المحاصيل الزراعية بالمجان.
هذا وتحدثت المصادر عن تفشي البناء العشوائي، واستغلاله ورقة للحصول على أصوات المواطنين، لافتة إلى وجود أمثلة كثيرة لمواطنين جرى هدم منازلهم، في وقت يغض الطرف عن الموالين له ولحزبه.
وبخصوص إفلات رئيس جماعة الشلالات بالخصوص من المساءلة القانونية، رجحت المصادر أن يكون لذلك علاقة بوالده البرلماني عن دائرة المحمدية، القيادي بحزب السنبلة.

Fin de la discussion
Écrivez un message…


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني