سوق الأربعاء.. سائقو “الديباناج” يحتجون ضد الدرك

ذكرت مصادر مهنية من مدينة سوق أربعاء الغرب، أن غياب العدل في توزيع المهام بالنسبة لشاحنات الإغاثة، لا يزال هو السائد في تعامل رجال الدرك الملكي بالمنطقة، مع المهنيين العاملين في المجال.

وأوضح المصدر ذاته أن صاحب شاحنة معينة، والمُكنى الساعدي، يتم إقصاؤه عمدا من العمل في نفوذ هؤلاء الدركيين، وفي المقابل، يفضلون عليه شخصا آخر، وهو الذي يتعاملون معه بشكل دائم ويمنعون غيره من العمل.

وفي سياق متصل، أكد المصدر ذاته أن صاحب شاحنات إغاثة (ديباناج) بات يبتز المواطنين الذين تقع سياراتهم في حالة عطب، أو حوادث أو مخالفات سير، تستدعي قطر العربة إلى المستودع البلدي.

وأضاف لجريدة “كواليس اليوم”، أن مبلغ القطر، لمسافة قصيرة، قد تصل إلى 600 درهم، وذلك في ظل احتكار العمل من طرف هذا الشخص، وصمت لاجودان الدرك بالمنطقة، عن هذه التجاوزات.

والأكثر من ذلك، فإن عناصر الدرك بالمنطقة، دائما ما تربط الاتصال بهذا الشخص، لوحده، دون غيره، وهو الأمر الذي أثار استياء باقي المنافسين العاملين في القطاع، كما يقول الساعدي، سائق عربات للقطر.

هذا وتطالب مصادر مهنية من أجودان الدرك بالمنطقة بالتعامل بشكل عادل في توزيع العدل على باقي المهنيين في إطار المنافسة الشريفة، وعدم تفضيل واحد فقط على الغير، وهذا من مصلحة المواطن، لأن المستحقات الخيالية التي يطلبها هذا الشخص، ستنتهي.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني