مسؤول من “بي إن سبورت” لكواليس: كورونا منعت الشوالي ورؤوف خليف وفرضت عليهما لزوم بيتيهما

زربي مراد
لاحظ الشارع الرياضي مؤخرا غياب كل من عصام الشوالي و رؤوف خليف عن تعيينات المعلقين الخاصة بالمباريات التي تبث على شبكة قنوات “بي إن سبورت القطرية” منذ ما يزيد عن الثلاث أسابيع.
غياب الشوالي وخليف عن التعليق عن المباريات، جعل العديد من المتابعين في المغرب و عدد من الدول العربية يتساؤلون عن الأسباب، و ذهب البعض إلى أنه قد تم الإستغناء عن خدمات الثنائي التونسي من قبل القناة القطرية.
و سعيا منها لاستجلاء حقيقة غياب المعلقين التونسيين المعروفين، اتصل موقع كواليس اليوم بمصدر مسؤول داخل قنوات “بي إن سبورت”، الذي نفى أن تكون الأخيرة قد استغنت عن الشوالي وخليف، مؤكدا أنهما لازال على ذمتها.
و كشف المصدر ذاته، أن المعلقين معا يتواجدان حاليا بتونس، لافتا إلى أن الخوف من كورونا وإغلاق الحدود مع فرنسا وإيطاليا والدول الأوروبية التي ينتشر فيها الوباء، منعهما من التنقل لباريس للتعليق من استديوهات القناة هناك.
و شدد المصدر نفسه، على أن سلامة الموظفين التابعين للقناة أهم من أي اعتبار آخر.
و أوضح المصدر، أن المعلقين معا يقيمان في تونس وجرت العادة أن يغادرا إلى العاصمة الفرنسية باريس كل يوم جمعة للتعليق على المباريات نهاية، قبل أن يعودا لبلدهما الاثنين صباحا.
و أضاف مصدرنا، أنه وخلال أسابيع دوري عصبة الأبطال الأوروبية، يتم إعداد جدولهما بما يتناسب مع ذلك.
و أشار مصدر الجريدة إلى أن كلا من عصام الشوالي ورؤوف خليف، لا يقيما أبدا في العاصمة القطرية الدوحة حاليا خلافا لما يعتقده كثيرون، موضحا أنه قبل سنة 2012 وإطلاق القنوات الفرنسية، كانا يقضيان بعض الوقت في الدوحة والبعض الآخر في تونس.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني