رائحة “العدل والإحسان” المحظورة تفوح من مظاهرات نشر كورونا

بعدَ المجهودات الاستثنائية التي قامت بها المملكة المغربية لمواجهة الوباء صونا لصحة المغاربة، يخرج مجموعة من أصحاب الفكر المأزوم لدغدغة مشاعر المغفلين والجهلة، ودعوتهم إلى التظاهر لمحاولة نسف جهود الدولة.
هي جهة واحدة شيطانية تتاجر بالدين وبأرواح المواطنين، ومشروعها هو جر المغرب نحو المصير المجهول، باستعمال نفس الوسائل والأساليب؛ من أبواقهم وشعاراتهم التي يرددون، والوجوه البئيسة التي يُخرجون، وخطاب الجهل والحقد الذي يروجون.
اليوم اتضح جليا، وبما لا يدع مجالا للشك، أن الدولة بمؤسساتها تسعى إلى ترسيخ مغرب التقدم والرقي والنماء، وجهات أخرى “محظورة”، تمتهن تجارة المآسي…!
إنها جماعة العدل والإحسان المحظورة التي تتاجر بجميع أحزان المغاربة، والتي تعود اليوم لتجر المغاربة جميعا إلى مقصلة الوباء العالمي.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني