البوليساريو تتحول إلى بؤرة لكورونا وغالي يكذب على المحتجزين

زربي مراد

أشاد رئيس جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، بما أسماه مستوى الوعي والمسؤولية والتجاوب الذي أبداه المواطنون الصحراويون في كل مواقع تواجدهم مع الإجراءات والخطوات التي تم اتخاذها من طرف الآلية الوطنية للوقاية من وباء “كورونا المستجد” والجهود التي قامت بها اللجنة المكلفة على مستوى وزارة الصحة.
و نقلت تقارير صحفية جزائرية عن غالي خلال إشرافه على اجتماع للمكتب الدائم للأمانة الوطنية للبوليساريو، أول أمس الاثنين، تأكيده على الحرص على ضمان الخدمات الأساسية والاحتياجات الضرورية، والبقاء على استعداد دائم للتعاطي مع ما يستجد من تطورات وما تتطلبه من إجراءات.
و شدد غالي على اتخاذ جملة من الإجراءات الاحترازية لعمل “مؤسسات الدولة” في ظل مخاوف من انتشار وباء كورونا العالمي.
ويأتي هذا في وقت أكدت تقارير إعلامية دولية، أن مخيمات تندوف، أصبحت بؤرة لتفشي فيروس “كوفيد19″، نظرا لعدم توفر الإمكانيات خصوصا بعد غلق الجزائر الحدود، وتعبر عن قلقها بعد أن ظهرت بها إصابات بـفيروس كورونا خلفت حالات وفاة.
كما أن السلطات الجزائرية قامت بغلق حدودها مع البوليساريو، بعد تفشي المرض في العالم، وهو ما أثار الرعب في نفوس المسؤولين في الجبهة الإنفصالية بعدما تم التخلي عنهم من طرف النظام الجزائري في ظل تفشي وباء “كورونا” داخل المخيمات.

 

 


شارك بتعليقك

شاهد أيضا