هكذا احتفلت القنوات المغربية بوفاة 26 مغربي ومواطنون يعلقون: “نمولكم في حياتنا وهذا جزاؤنا بعد مماتنا”!!!

زربي مراد

وجدت القناة الأولى والثانية المغربيتين، نفسيهما أمام عاصفة هوجاء من الانتقادات اللاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية بث الأولى لبرنامج “لالة لعروسة” والثانية لسهرة غنائية، ليلة أمس السبت، في وقت يستمر فيه تساقط ضحايا فيروس كورونا القاتل بالمغرب والعالم ككل.
وعلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على صورة مركبة جمعت ما بثتهما القناتان وصورة أخرى لدفن مغاربة أودى بهما فيروس كورونا، قائلين: “هكذا احتفلت القنوات المغربية بوفاة 26 مغربي بفيروس كورونا”.
ووصف نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،
القناتين بفيروس في حد ذاته، ماداما يمثلان إعلاما منحطا بلا ضمير غايته نشر الجهل والتخلف ويصر على التغريد خارج سرب أبناء الوطن وهمومه.
واتهموا القناتين معا، بالرقص على جثت المغاربة وعدم المبالاة بمصاب ذويهم، وكذا عدم الاكثرات بالمحنة التي يعيشها الوطن وأبناؤه.
واستغرب كثيرون، إقدام إعلام يمول من جيوب المواطنين، في بلد يعيش خوفا ورعبا حقيقين بسبب انتشار وباء فتاك، لازال يحصد مزيدا من الأرواح، أن يحلو له الغناء والرقص والاحتفال.
واعتبر البعض المسؤولين، عن هكذا برامج هابطة لا تراعي الظرف الاستثنائي، أناسا منعدمي الضمير وعديمي الإحساس بالواجب الوطني، متسائلين كيف يسمح لهم انتماؤهم للوطن، أن يتعمدوا صب مزيد من الملح على جروح مكلومين فقدوا أحبتهم وذويهم في ظروف عصيبة كهاته.
هذا في وقت حمل البعض الآخر، مسؤولية تمادي القناتين في الاستخفاف بمشاعر المغاربة، للمشاهدين الذي يقبلون على متابعة ما تقدمانه، ما يجعلهما تبقيان وفيتان لعادتهما السيئة في تقديم السهرات والبرامج التافهة بحكم أنها تحقق لهما نسب مشاهدة عالية.
يشار إلى أن القناتين معا الأولى والثانية، أقدمتا على بث برنامج “لالة العروسة” مع ما يتخلله ومن ولات غنائية، وسهرة غنائية، وذلك فور نهاية ندوة وزارة الصحة، التي أعلنت فيها مساء اليوم السبت، عن تسجيل 26 حالة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي ل 359 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد ، بينها 24 حالة وفاة و11 حالة تماثلت للشفاء، دونما أدنى احترام لمشاعر المغاربة والظرفية الراهنة والعصيبة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني