جماعة سلا ترفع يدها عن دعم المتطوعين في زمن الطوارئ الصحية

تبذل السلطات المحلية ومصالح الأمن الوطني بمدينة سلا جهودا جبارة من أجل الحرص على تطبيق قانون الحجر الصحي في المدينة، وتفعيل قرارات وزارة الداخلية في هذا الصدد.
ويُلاحظ على مدار الساعة انتشار مختلف العناصر الأمنية والقوات المساعدة وممثلي السلطات المحلية في مختلف مدارات المدينة وشوارعها، حيث يتم تفحص وثائق السائقين، وزجر المخالفين لقانون الطوارئ الصحية بالبلاد.
وفي الوقت الذي تجند فيه عدد من الأعوان المتطوعين للمساهمة إلى جانب السلطات العمومية في إنجاز هذه المهمة، ويقضون ساعات طويلة نهارا وليلا، من أجل دعم جهود العمالة في هذه المهمة، اشتكى عدد منهم من غياب أي دعم من طرف الجماعة، مشيرين، في حديث مع جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية، أن الجماعة خارج التغطية، ولا تقدم ما يلزم من دعم لهذه الفئة، خلافا لما هو عليه الحال في مدن أخرى.
وأشار أحد الأعوان المتطوعين، في تصريح لجريدة “كواليس”، أن الجماعة لم تعر مطالبهم أي اهتمام، بحيث ينفقون على أنفسهم من جيوبهم، ولا يتوصلون حتى بقنينة ماء.
وأشار المتحدث إل أن أعوان السلطة وعناصر القوات المساعدة والأمن الوطني يتوصلون من إداراتهم ومصالحهم بالدعم والغذاء، لاهتمام هذه الإدارات والمصالح بموظفيها، وعنايتها القصو بهم، في حين أن هؤلاء الأعوان المتطوعون، الذين يفترض بالجماعة أن تتولى أمرهم، لا تساهم معهم ولو بقنينة ماء.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني