علماء يكشفون عن عادات متأصلة لدى البشر قد تنقرض مع انتهاء أزمة كورونا!

كواليس اليوم/وكالات

حذر علماء الاجتماع من أن جائحة فيروس كورونا قد تؤدي إلى نهاية المعانقة والمصافحة لسنوات قادمة.

ويقولون إن إجراءات منع انتشار الفيروس القاتل، بما في ذلك حظر الاتصال الجسدي، يمكن أن تغير السلوك البشري في المواقف الاجتماعية.

ويمكن للوعي المتزايد بالعدوى بعد الوباء أن يعني أن ما يسمى جيل “COVID-19″، قد يكون متوترا بشأن التحية الجسدية للأصدقاء والعائلة.

ويقول الخبراء إنه يمكن استبدال المصافحة الطويلة الأمد بإيماءة محرجة، في جميع الإعدادات، بما في ذلك الإعدادات المهنية مثل اجتماعات العمل والمؤتمرات.

ويمكن أن تؤدي المخاوف بشأن الحفاظ على الأسطح المطهرة، إلى سلوك التنظيف القهري والمبيعات المستمرة من المطهرات.

ويحذر الخبراء الآن من أنه كلما طالت مدة تنفيذ هذه الإجراءات، زادت احتمالية تبني عادات يصعب التخلص منها.

وفي حديثه مع CNET، قال روبرت دينغوال، أستاذ العلوم الاجتماعية في جامعة “نوتنغهام ترينت”: “أعتقد أنه من المرجح أن نغسل أيدينا بحذر أكثر لفترة طويلة قادمة. لا أعتقد أن التباعد الجسدي سيستمر، على الرغم من أنه كان يتزايد بالفعل نتيجة #MeToo”.

وإذا استمرت عمليات الإغلاق لمدة أقل من 6 أشهر، فقد تؤدي التغييرات طويلة المدى إلى زيادة وسواس النظافة، وهو ليس أمرا سيئا.

ومع ذلك، إذا استمرت الاحتياطات للتعامل مع الوباء لفترة أطول من ذلك، فقد تكون النتائج لا رجعة فيها.

وقال جو فيغين، رئيس الرابطة الأمريكية لعلم الاجتماع السابق: “إذا استمرت 18 شهرا أو أكثر، كما تشير التوقعات الأكثر تشاؤما، فمن المحتمل حدوث تغييرات أكبر في كل من التباعد الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي والنظافة”.

ويمكن أن يكون لنقص الاتصال الجسدي آثار عاطفية أكثر ضررا على الشباب، الذين يستفيدون من المظاهر الجسدية للحب والدعم.

ويمكن أن يساعد الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا في مواجهة أي آثار خطيرة طويلة المدى، والحفاظ على الاتصال الاجتماعي خلال فترة المسافات البعيدة. ويمكن القيام بذلك من خلال الدردشات المرئية، والمزيد من المكالمات الهاتفية، وحفلات العشاء الافتراضية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا