ردود أفعال غاضبة من شخصيات مشهورة تدين العنصرية المقيتة للطبيب الفرنسي وتؤكد: الأفارقة ليسوا فئران تجارب

زربي مراد

توالت ردود الأفعال الغاضبة والمنددة بالعنصرية المقيتة للطبيب الفرنسي، جون بول ميرا، باقتراحه تجربة اللقاحات التي سيتم تطويرها ضد فيروس كورنا المستجد، في قارة إفريقيا واستخدام الأفارقة كفئران تجارب.
ووجد الطبيب الفرنسي نفسه وسط عاصفة هوجاء من الانتقادات اللاذعة، وجهها إليه سياسيون ورياضيون وإعلاميون على مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي هذا السياق، عبرت وزيرة التعليم الفرنسية السابقة، نجاة بلقاسم، عن رفضها لما أدلى به الطبيب المذكور من تصريحات، وقالت في في تغريدة على تويتر: “هذه التصريحات غير مقبولة”.
أما الصحافية سهام أسباغ، فقالت: “الاستعمار لم ينته بعد. هذه عنصرية. وما هذه التصريحات إلا دليلا على استمرار الاستعمار”.
بدوره، استنكر لاعب كرة القدم السابق ديدييه دروغبا، تصريحات الطبيب الفرنسي، وذلك في تغريدة نشرها اللاعب الايفواري، على حسابه في تويتر.
وأكد دروغبا رفضه هذه التصريحات بقوله: “إفريقيا ليست مختبر تجارب، إنني أدين بشدة هذه العبارات المهينة والعنصرية”، مشيرا إلى أن اعتبار الأفارقة فئران تجارب أمر “مثير للاشمئزاز”، مشددا على ضرورة حماية القادة في القارة السمراء لمواطنيهم.
وكان رد النجم الكاميروني، صامويل ايتو، أكثر حدة عبر حسابه بموقع انستغرام كاتبا: “من دون شك إفريقيا هي ملعبكم…”.
وعبر كذلك نجم تشلسي السابق، ديمبا با، عن غضبه الكبير من حوار الطبيبين، بتغريدة كتب فيها: “مرحبا بكم في الغرب، حيث يعتقد الناس البيض أنهم متفوقون لدرجة أن العنصرية أصبحت شائعة”.
أما القائد السابق للمنتخب المغربي، المهدي بنعطية فكتب يقول: “أنا مصدوم، من العار قول هذا الكلام”، إذ أرفق تغريدته برموز تعبيرية تدل على غضبه الكبير.
وأدان كذلك النجم الفرنسي السابق، أوليفييه داكورت، هذا المقترح العنصري، فكتب على حسابه في (تويتر): “هل هم حقا جادون في ذلك”.
وكان رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى كوشين بباريس، جون بول ميرا ،قال في حوار تلفزيوني على قناة الأخبار الفرنسية “LBC”: “ربما سأكون مستفزا، لكن ألا يجب علينا تجريب هذا اللقاح بإفريقيا، هناك لا توجد أقنعة ولا علاج ولا حتى إنعاش، لقد فعلنا ذلك سابقاً مع الدراسات الخاصة بمرضى الإيدز، ولقد رأينا في الاختبارات كيف لا يحمون أنفسهم”.
ليرد عليه زميله الطبيب مانويل لوشيت، مدير مركز الأبحاث في أحد المعاهد الفرنسية، قائلا: “أنت على حق، أظن أنه يجب علينا أخذ الأمور بجدية وتجريب الدواء في إفريقيا”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...