توقيف ابن عبادي، المُحرض على قطع رؤوس المغاربة، بعد وصفه الدولة المغربية بـ”الإرهابية”

مراد زربي

أوقفت المصالح الأمنية بسلا، عشية أمس الخميس، ياسر عبادي، نجل محمد عبادي، الأمين العام لجماعة العدل والإحسان.
وأكدت مصادر مطلعة، أنه وإلى حدود الساعة، لازال نجل الأمين العام لجماعة العدل والإحسان متواجدا بأحد مقرات الأمن بسلا، حيث جرى فتح بحث قضائي معه بتعليمات من النيابة العامة المختصة، وذلك على خلفية نشره تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”.
وكشفت ذات المصادر، أن توقيف المعني بالأمر جاء بعدما رصدت مصالح الأمن تدوينة نشرها على صفحته يقول فيها إن الدولة المغربية “إرهابية”، وتخطف الناس وتعذب المواطنين.
ومن المعلوم أن الأمر يتعلق بنجل عبادي، الذي سبق له التهديد بقطع الرؤوس مقابل إقامة دولة الخلافة، وذلك على غرار ما كانت تفعله جماعة داعش الإرهابية.
وحضرت مجموعة من عناصر القوات العمومية إلى بيت الأمين العام لجماعة العدل والإحسان، محمد عبادي، وقامت بتوقيف ابنه ياسر عبادي، وتم نقله إلى أحد مقرات الأمن بمدينة سلا.
وقد انتقل صاحب تصريح قطع الرؤوس، عبادي، إلى مقر الأمن بسلا للسؤال عن ابنه.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...