هل أصبحت أعمال كبور الرمضاني “حامضة”؟

زربي مراد
على غرار كثير من الكوميديين المغاربة، يبدو أن الأعمال الفنية لحسن الفد لم تعد تعجب الجمهور المغربي كما كانت في السابق.
وفي هذا السياق، انتقدت إحدى متابعات الفد على “الانستغرام” قائلة:”أنا بصراحة ولات كتجيني الأعمال ديال هاد السيد حامضة في رمضان”.
وبالرغم من رده السريع بقوله:” شوفيها فشعبان”، والذي يبدو أنه قد أعجب البعض، إلا أن بوادر تراجع الإشعاع الفني للفد بدأ يلوح في الأفق، وزاد من تراجع شهرته عدم مساهمته في صندوق كورونا.
كما أن استقراره خارج المغرب وبالضبط بكندا، وحط الرحال بالمغرب من أجل تصوير أعماله الفنية لعرضها في رمضان، ثم المغادرة بالملايين، ساهم في تدهور علاقته بالجمهور المغربي الذي كان يتوقع أن لا يبخل “كبور” بقسط من المال الذي جمعه طوال السنوات الماضية لدعم فقراء أبناء جلدته في أزمة كورونا، لاسيما وأنهم كانوا سببا في تحقيق ما وصل إليه بفضل متابعتهم له والرفع من نسب المشاهدة.
بقيت الإشارة إلى أن حسن الفد، يطل على الجمهور المغربي من جديد، وبالضبط خلال شهر رمضان، من خلال سلسلة بعنوان “طوندونس”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...