انخراط غير مسبوق لأمن سلا في تطبيق الطوارئ الصحية وحملة متواصلة للقضاء على تجارة الممنوعات!!!

تنخرط مصالح الأمن الإقليمي لمدينة سلا، منذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية بالبلاد، في حملة غير مسبوقة ومتواصلة، من أجل فرض التزام المواطنين بالقانون، نافية صحة المعلومات الرائجة بخصوص انتشار عدد من مروجي المخدرات بحي الرحمة بمدينة سلا.
وأفادت المصادر أن فرقة الشرطة القضائية، وكافة المسؤولين في الأمن الإقليمي، يقومون بجهود كبيرة للقضاء على مثل هذه الظواهر المشينة، مشيرة إلى أن العمليات الأمنية التي تمت مباشرتها في الآونة الأخيرة، أسفرت عن الإطاحة بالعشرات من المطلوبين إلى العدالة في قضايا مختلفة، ومنها تجارة الممنوعات.
هذا وتشير معلومات جريدة “كواليس اليوم” الإلكترونية، إلى أن الشرطة القضائية، ودوريات الأمن العمومي التابعة للمنطقة، تشتغل على مدار الساعة، وتقوم بجهود كبيرة في ضمان استتباب الأمن، وإنجاح إجراءات الطوارئ الصحية بالمدينة.
ومن المعلوم السيد يوسف بلحاج، رئيس الأمن الإقليمي، وعامل سلا، يقومان بجهود جبارة لإنجاح الطوارئ الصحية بالمدينة، ومحاربة كافة أصناف الاختلالات والمظاهر غير القانونية، تنفيذا لتوجيهات المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة الداخلية، ويتصدون بكل صرامة لكل من يسير عكس التيار.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا