بفضل حكمة صاحب الجلالة.. الصحافة الفرنسية تشيد بالإجراءات المعتمدة في المغرب لمواجهة “كورونا”

أكدت “فرانس سوار” FranceSoir أن المغرب أضحى “نموذجا” يثير “إعجاب” المجتمع الدولي في مجال تدبير وباء فيروس كورونا.
وأكدت الصحيفة الإلكترونية الفرنسية في تحليل تحت عنوان “كوفيد-19.. المغرب، استيقاظ أسد الأطلس؟”، أن “أزمة كوفيد-19 مكنت العالم من فتح أعينه على مختلف نماذج التدبير. وفي زمن الأزمة هاته، سمحت العديد من الحكومات بأن يتغلب عليها فيروس كورونا وتداعياته العصية على التنبؤ. أما المغرب فقد استطاع الخروج على نحو أفضل، بل وأصبح بمثابة نموذج”.
وحسب “فرانس سوار”، فإن “المغرب لا يثير إعجاب المجتمع الدولي وحسب، بل المغاربة أيضا”، مشيرة إلى أن “هذا التدبير راجع إلى عاملين: التجارب الأجنبية وعامل الوقت من جهة، والتحديث ورقمنة المؤسسات المغربية الذي كان يجري على نحو صامت”.
وأكدت الصحيفة الفرنسية أن “كوفيد-19 مكن من إماطة اللثام على مختلف الأعمال التي يباشرها المغرب”.
وسجلت “فرانس سوار” أن عاملي الزمن والاستجابة بالمغرب كانا سريعين. وهكذا، “بينما لم تأخد أغلبية البلدان التي وجدت صعوبة في تدبير أزمة كوفيد-19، الوقت الكافي للاستعداد. في المغرب تم استشعار خطر الفيروس من خلال مراقبة تفشي الفيروس في إيطاليا. ومن ثم، جرت مراقبة الرحلات الجوية القادمة من إيطاليا والبلدان الأكثر تضررا، الأمر الذي استحال فعله داخل الاتحاد الأوروبي بالنظر إلى أن الحدود ظلت مفتوحة. وفي الوقت الذي اجتاح فيه كوفيد-19 أوروبا، قرر المغرب إغلاق حدوده وتدبير الجائحة في نطاق داخلي”.
وفي مجال تدبير الوقع الاستشفائي والاجتماعي للجائحة -تضيف الصحيفة- أظهر المغرب “جانبه الإنساني والتضامني”، مشيرة إلى أن “تمويل تدبير الأزمة كان من دون توافقات”. فمن أجل تمويل التدابير المتخذة وتجهيز الوحدات الاستشفائية الجديدة المحدثة، تم رصد صندوق استطاع في بضعة أيام تجميع ما قدره ثلاثة ملايير يورو.
وحسب “فرانس سوار”، وفي “زمن قياسي، تضاعف عدد أسرة الإنعاش، الممولة من طرف صندوق كوفيد-19. ومكن الإنتاج الوطني للكمامات الواقية، والسترات والأجهزة من ضمان استقلالية المغرب خلال فترة الخصاص العالمي هاته. وإلى جانب ذلك، فقد تم إنشاء الوحدات الاستشفائية في بضعة أيام”.
ووفقا للصحيفة، ما أن أعطي الضوء الأخضر لذلك، حتى تم فورا وضع اليد على صناعة النسيج. “في قلب الخصاص العالمي من الكمامات الواقية”، حيث تمكنت شركات النسيج المغربية المدعومة من طرف وزارة الصناعة من تصنيع 5 ملايين كمامة في اليوم، بما يتوافق مع المعايير الدولية. بينما صممت بعضها أجهزة للتنفس الاصطناعي، وتخصص البعض الآخر في التطهير عن طريق البوابات قصد تزويد المستشفيات والمؤسسات العمومية. وأخيرا، منها من استطاعت ابتكار قناع ذكي للكشف التلقائي عن بعد للكوفيد-19”.
وأشارت الصحيفة إلى أنه في هذا التدبير الناجح للأزمة الصحية، لم يتم إغفال التربية. حيث حافظ المغرب على المنظومة التربوية أخذا بعين الاعتبار مظاهر عدم المساواة القائمة، مضيفة أن المؤسسات التعليمية والجامعات تؤمن دروسا عن بعد كما تمت معالجة مسألة الفروقات وفق مقاربة تصاعدية.
وحسب “فرانس سوار”، تتمثل النقطة القوية الأخرى للتدبير الناجح لهذه الأزمة الصحية في “الإخبار والإعلام الواضح ومن دون جدل”، مشيرة إلى أن “المغرب اختار نهج الشفافية، وعدم منح الآمال المغلوطة، وببكل بساطة عرض الوضعية كما هي عليه. فقد تركت وسائل الإعلام، أثناء الاستراتيجية التواصلية، الجدل جانبا”.
وسلطت “فرانس سوار” الضوء على التدابير المتخذة من طرف المغرب لدعم الاقتصاد الوطني وطمأنة النسيج الاقتصادي، من قبيل تأجيل مستحقات القروض و”الليزينغ”، والبطالة الجزئية، وتأجيل التصريح بالضرائب وأدائها، وتأجيل دفع الرسوم الاجتماعية، وإحداث خطوط ائتمان مع ضمانة الدولة.
وخلصت الصحيفة الإلكترونية الفرنسية إلى أن “مغرب ما بعد الأزمة يتبلور من الآن”، مع الأخذ بعين الاعتبار التغيرات الهامة القادمة، والتي من شأنها التأثير على العالم المقبل للعلاقات الدولية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...