غضب جزائري على تعيين ترامب للعالم المغربي السلاوي لقيادة تطوير لقاح كورونا بدل منافسه الجزائري

زربي مراد

كشفت وسائل إعلام أمريكية، أن الجزائري إلياس الزرهوني كان من أبرز المنافسين للعالم المغربي منصف السلاوي، وكان بدوره ضمن اللائحة المقترحة على ترامب لقيادة جهود البلاد لمكافحة فيروس كورونا.
وأضافت ذات المصادر، أن تعيين المغربي منصف السلاوي، لقيادة “عملية السرعة الفائقة”، إلى جانب الجنرال غوستاف بيرنا، التي تهدف إلى اختصار المراحل والبروتوكولات الاعتيادية، من أجل تطوير لقاح فعال لفيروس كورونا على وجه السرعة، جاء بعد منافسة شرسة مع علماء كبار ومتخصصين بارزين في الأوبئة والفيروسات، أبرزهم الجزائري إلياس الزرهوني.
وشغل الزرهوني، المقيم في الولايات المتحدة، منصب مدير لمعاهد الصحة الوطنية الأمريكية، التي تعد أعلى مرجع طبي، ما بين 2002 و2008.
كما أن الزرهوني سبق له أن تقلد منصب المدير التنفيذي للشركة العالمية المعروفة “سانوفي” المتخصصة في صناعة الأدوية واللقاحات، وهو الأمر الذي زاد من حظوظه لشغل المنصب الجديد، قبل أن يتم تعيين منصف السلاوي ضمن الفريق المذكور.
وكما كان متوقعا، لم يمر قرار الإدارة الأمريكية القاضي باختيار منصف السلاوي، المتحدر من أصول مغربية، وتكليفه بإيجاد لقاح لوباء كورونا، دون أن يثير غضب الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي.
وانتقدوا قرار ترامب بتعيين العالم المغربي السلاوي بدلا من مواطنهم إلياس الزرهوني، كما امتد هجومهم ليطال المغاربة كما لو أن المغاربة من أسندوا المهمة لمواطنهم، دون الإدراك كونهم يخوضون في قرارات في غاية الحساسية تتخذ في أقوى بلد في العالم.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا