ظهور ميسي مع شخصيات ماسونية في المسلسل المصري “النهاية” يثير جدلا كبيرا

خالد بامو

 

خلق ظهور اللاعب الأرجنتيني، ليونيل ميسي، في إحدى لقطات مسلسل” النهاية ” المصري جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة وأن المسلسل تطرق إلى أحداث وسيناريوهات مستقبلية، بعد 100 عام (2120).

وظهر ميسي في مجموعة من الصور، في الوقت الذي كان فيه الفنان محمود عبد الغني يقوم بدور الصحفي مصطفي خليل في المسلسل ،الصحفي كان بتتبع قضية جلسات المحبة والتي تؤيد الماسونية، عندما عثر على ظرف يحتوي على صور فوتوغرافية لإياد نصار، والذي يجسد ”الشيطان“، بجوار عدد من الشخصيات الوازنة على رأسهم، ليونيل ميسي، ورئيس وزراء المملكة المتحدة الأسبق وينستون تشرشل.

وتسبب ظهور صورة ميسي في المسلسل المصري، جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتساءل كثيرون عن الرسالة التي يريد المخرج إيصالها من ذلك.

وسبق لميسي أن أثار الجدل حول موقفه من إسرائيل، وذلك بعد نشر صور له أمام حائط البراق وهو يؤدي الطقوس التي يمارسها اليهود.

يذكر أن ميسي، عاد لتدريبات فريقه برشلونة، من أجل استئناف الدوري الإسباني مرة أخرى ،وسط إجراءات صحية صارمة،بعد شهرين من تعليق “الليغا” بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في اسبانيا و العالم.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...