خطير.. المحامي الإسلامي يحرض على “المثلي” ضحية الريسوني والأخير يقرر اللجوء إلى القضاء

بعد تدوينة له تضمنت تحريضا وصف بالخطير، قرر الشاب المثلي، الذي تعرض لاعتداء جنسي بالعنف من طرف الصحافي سليمان الريسوني، اللجوء إلى القضاء، في مواجهة المحامي الإسلامي عبد المولى المروري.
واعتبر المثلي صاحب الشكاية، أن المروري وصف بأنه “من قوم لوط”، وأن هذا الوصف، يجعل سلامته الجسدية في خطر، مشيرا إلى أنه أصبح لا ينعم بالأمان، ويشعر بخوف شديد من تعرضه لأي أذى بسبب التحريض الخطير الذي قام به المحامي الإسلامي ضده، في تدوينة على حائطه بالفايسبوك.
وفي حال ما إذا التقط أحد المتطرفين تدوينة المروري واطلع عليها، فلا شك أنه سيقرر ارتكاب فعل خطير في حق صاحب الشكاية باعتباره “من قوم لوط”، وهذا ما جعل الأخير يشعر بالخوف الشديد.
كما قررت جمعيات ومنظمات حقوقية عديدة، تنصيب نفسها طرفا في القضية، ومؤازرة هذا الشاب أمام القضاء، في مواجهة المحامي الإسلامي عبد المولى المروري.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني