بعد استفزاز إيران للمغرب بوضع علم البوليساريو على الصحراء المغربية، مغاربة يردون: نشر الفتن عادة متأصلة في أحفاد عبدة النار

زربي مراد

في خطوة استفزازية اتجاه المغرب، قام وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، بإسقاط الصحراء المغربية عن خريطة المملكة، ووضع عليها علم جبهة البوليساريو الانفصالية.


واستغل وزير الخارجية الإيراني احتفال القارة السمراء بـ”يوم افريقيا” الذي يصادف الخامس والعشرين ماي من كل سنة منذ تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية في سنة 1963، لينشر تغريدة على حسابه الخاص على “التويتر” هنأ من خلالها إفريقيا، مرفقا إياها بصورة لخريطة القارة للإفريقية وعليها علم الكيان الوهمي.
وكتب ظريف في تغريدته: “تهانينا في يوم إفريقيا، يذكرنا بالصراعات الشجاعة للأفارقة ضد القمع. كانت إيران وستظل إلى الأبد شريكا موثوقا به لجميع الدول الأفريقية الشقيقة.
وأثارت الخطوة الاستفزازية للدبلوماسي الإيراني، غضب وسخط المغردين المغاربة، متهمين إيران بالبلد المسارع في نشر الفتن والقلاقل بين الدول القريبة والبعيدة منها، فضلا عن حشر أنفها في شؤون دول الجوار الداخلية، معتبرين الأمر بالبديهي من أحفاد المجوس.
وسبق للمغرب أن قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران عام 2009، على خلفية اتهام الرباط لطهران بنشر التشيّع في البلاد، قبل أن تعود العلاقات بعدها إلى طبيعتها أواخر 2016.
وعادت العلاقات بين البلدين للتوتر من جديد، ووصلت إلى حد القطيعة تامة منذ قرار الرباط قطع علاقاتها الدبلوماسية مع البلد الفارسي عام 2018، متهمة حزب الله اللبناني بتوفير الدعم العسكري والمالي لجبهة “البوليساريو” عبر سفارة إيران بالجزائر.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني