خطير.. جهات مشبوهة تتعمد التشهير بالمثلي “آدم” وجمعية “عدالة” تستنكر خطاب الكراهية والتمييز العنصري

تجندت جهات مشبوهة، للتشهير بالمثلي آدم، بعد تقديمه شكوى ضد سليمان الريسوني، تحرير جريدة “أخبار اليوم”.
التشهير فقط، لأن هذا الشاب المثلي، تجرأ وقرر تفجير تفاصيل قضية مروعة، بطلها الريسوني، نائب بوعشرين، في الجريدة.
هذا التهجم المجاني والمستمر، من قبل دعاة النضال، استفز جمعيات حقوقية، ومنها “جمعية عدالة”، التي دعت إلى”إلى ضرورة احترام حقوق الشاب المثلي “آدم” الذي اتهم الصحفي، سليمان الريسوني بهتك عرضه بالعنف في واقعة تعود أحداثها إلى سنة 2018″.
وشددت الجمعية في بلاغ لها على ضرورة احترام حقوق الضحية بدءا بحقه في التبليغ وتقديم الشكاية وتقديم الدلائل وممارسة حقه كمطالب بالحق المدني أمام الأجهزة القضائية المختصة.
وأشارت جمعية عدالة إلى أن الحملة الممنهجة التي تشن على المدعو “آدم”، تحاول أن تحجر على حقه في الانصاف عن وقالت ان البعض شنوا حملة مغرضة ضد الطرف المشتكي ”آدم” من خلال الترويج لخطاب الكراهية وخطاب التمييز العنصري على أساس التوجه الجنسي مع تحوير الحقائق والتشويش على حقوقه في الانتصاف أمام العدالة.
وخلصت الجمعية إلى تجديد مطالبتها بـ”إقرار مساواة فعلية للجميع أمام العدالة وإلغاء الفصل 489 من القانون الجنائي مع الإقرار قانونيا بضمان الحريات الفردية”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني