“القابلات” يستنكرن تضررهن من البطالة بسبب شح مناصب التوظيف ويرفضن “التعاقد”

زربي مراد

استنكرت التنسيقية الوطنية للقابلات بشدة، تراكم العطالة في صفوف القابلات اللاتي يعانين من شبح البطالة لسنين طويلة، في مقابل شح المناصب المعلن عنها من قبل وزارة الصحة بما لا يسد الخصاص، ولا يسد حاجيات المواطنين، خاصة أثناء وبعد الجائحة.
وقالت التنسيقية الوطنية للقابلات، في بلاغ استنكاري لها، اليوم السبت، أن “المباراة الأخيرة التي أعلنت عنها الوزارة لا تغطي سوى ما يقل عن % 19 من مجموع القابلات المعطلات اللائي كان عددهن يفوق 1400 قابلة مجازة معطلة”.
واعتبرت التنسيقية ذاتها، أن تدبير الوزارة لهذا التخصص غير معقلن ولا مسؤول، ويؤثر سلبا على صحة المواطن من جهة، ويهضم حقوق القابلات من جهة أخرى.
وطالبت التنسيقية بإعلان التباري حول المناصب المتبقية من ميزانية 2019، مقترحة على الوزارة الوصية اللجوء للوائح الانتظار لتسريع هذه العملية، وبتسريع تنظيم مباراة التوظيف للقابلات في موعدها وعدم تأجيلها، لأن هذا التخصص غير معني بالتأجيل المقرر، نظرا للكم الهائل للعاطلات المجازات.
كما طالبت التنسيقية “بتوفير مناصب مالية كافية لاستيعاب كل القابلات من جهة، ولسد الخصاص المهول من جهة أخرى، توظيف القابلات في باقي المصالح الأخرى غير مصلحة التوليد، الاستمرار في اغلاق تكوين شعبة القبالة الى حين تسوية أوضاع هذه الفئة العاطلة” مؤكدة رفضها “لجميع اشكال التعاقد جملة وتفصيلا”.
وأعلنت التنسيقية، رفضها التام جميع أشكال التعاقد جملة وتفصيلا، مهيبة بكل الضمائر الحية من طالبات، خريجات، وقابلات الى الالتفاف حول التنسيقية الوطنية للقابلات، ومناشدة الهيئات الحقوقية، السياسية، والمنابر الإعلامية الى الالتفات الى مطالبها التي وصفتها بـ “المشروعة” ودعم مسيرتها النضالية.


تعليقات الزوار
  1. التوظيف بالتعاقد على شاكلة التعليم مع التحفيز وتحسين وضعية المتعاقدين احسن وسيلة للرفع من المردودية وتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين الذين يفدون على المؤسسات الصحية العمومية ،
    الملاحظ اليوم أن القليل من الموظفين من الجيل الجديد من يريد أن يؤدي الدور المنوط به على الوجه المطلوب فهناك تراخي كبير وتهور ولامبالات في غياب الانظباط والقفز على التراتيبية الإدارية في ظل تقوي االنفوذ الحزبي والاذرع النقابية التابعة لها . والتي انقلب فيها دور النقابات على ما كان عليه سابقا من نقابات تشاركية تهدف الدفاع عن مصالح الطبقة الشغيلة وتحسين المدودية إلى نقابات سياسوية تخدم مصالح أحزابها والمخرطبين فيها .
    الانضباط تحسين الجودة والمردودية الحفاظ على التجهيزات الطبية والعناية بها وصيانة تلك المعدات للاستغلالها الاستغلال الناجع وتطوير المهارات الفردية والجماعية للعاملين بالقطاع يستدعي التوظيف بالتعاقد ،
    ومقارنة بسيطة بين مؤشر الإنتاجية وعمر المعدات البيوطبية في المصحات الخاصة والمستشفيات الخاصة والعمومية يبين الفرق .
    تحفيظ التوظيف اليوم يقتل الكفاءات وروح الإبتكار والتنافسية ويضعف المردودية ويبعث على تفشي الامبلات ويخلق في الفرد روح الانتهازية والبحث عن الهمزة بدون ان يكون كفؤا لها ،
    التعاقد لا يعني السيبة ، بل يعتبر مسألة ضرورية يترتب عليها حماية حقوق مختلف الأطراف وتحديد المسؤوليات والأدوار بين المتعاقدين .

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني