المعيطي مزال حاصل.. متورط في الخيانة العظمى وتسلم أموال من الخارج من أجل المس بأمن الدولة

تأجلت يوم أمس الاثنين، أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، جلسة محاكمة الخائن المعيطي، الذي يتقاضى الأموال من الخارج، مقابل الخيانة للوطن.

ومن المعلوم أن المعيطي ضبط وهو في حالة تلبس بتحريض عدد من الصحافيين والنشطاء على كيفية التجسس وإرسال التقارير إلى الخارج، خاصة للجهات الاستخباراتية المعادية للوطن، والتي تنتحل صفة منظمات غير حكومية أجنبية، فمن أين لهذه المنظمات كل الأموال الخيالية التي كانت ترسلها إلى المعيطي، من أجل تمويل أنشطته المشبوهة داخل أرض الوطن.

ومن المرتقب أن تواصل الهيئة القضائية محاكمة المعيطي يوم 27 ماي المقبل.

ويتابع هذا المرتزق ومن معه من أجل تهم استلام تمويلات من المنظمات غير الحكومية الأجنبية وتهديد أمن الدولة، وذلك طبقا لنصوص تنظيمية وقانونية.

ويتابع في هذا الملف إلى جانب المعطي منجب ؛ هشام الميرات خريبشي (طبيب وعضو سابق في جمعية الدفاع عن الأصوات العالمية وهو مؤسس ورئيس سابق لجمعية الحقوق الرقمية)؛ هشام منصوري (صحفي ومدير المشاريع في الجمعية المغربية لصحافة التحقيق)؛ ومحمد الصبر (رئيس أميج)؛ وعبد الصمد آيت عائشة (صحفي ومنسق سابق للمشروع التدريبي لمركز ابن رشد) رشيد طارق (صحفي والرئيس الحالي لجمعية أمجي)؛ ومرية مكريم (صحفية ورئيسة سابقة لأمجي).

 

 

 
 
 
 
 
 

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني