جوزيفا ليونيل كوريا ساكو: المبادرة الملكية لفائدة البلدان الإفريقية “وصلت مباشرة إلى قلوبنا جميعا في إفريقيا”

أكدت مفوضة الاتحاد الإفريقي للاقتصاد القروي والفلاحة جوزيفا ليونيل كوريا ساكو أن مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتقديم مساعدات طبية للعديد من البلدان الإفريقية الشقيقة من أجل مواكبتها في جهودها لمكافحة جائحة كوفيد – 19 “وصلت مباشرة إلى قلوبنا جميعا في إفريقيا”.

وقالت مفوضة الاتحاد الإفريقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “نحن حقا ممتنون للغاية، وسعداء جدا بأواصر الأخوة هذه، وبهذا التضامن في هذه الأوقات العصيبة التي تجتازها القارة ويجتازها العالم في ظل جائحة فيروس كورونا”.

وأعربت السيدة جوزيفا ليونيل كوريا ساكو عن “بالغ الامتنان على هذه البادرة الملكية النبيلة”، وعن “خالص الشكر لصاحب الجلالة والحكومة المغربية على المساعدات السخية لفائدة الأشقاء الأفارقة”.

كما أبرزت “الأهمية الكبرى” التي تكتسيها المساعدات المغربية التي قدمت كذلك لمفوضية الاتحاد الإفريقي، إذ ستساهم في تعزيز فعالية عمل المركز الإفريقي لمراقبة الأمراض والوقاية منها.

وأضافت مفوضة الاتحاد الإفريقي أن مبادرة تقديم معدات ومنتجات طبية مصنعة في المغرب ستشجع دولا أخرى على إرساء صناعات دوائية، معتبرة أن الوقت قد حان “لنتولى زمام أمورنا بأيدينا في كل القطاعات الاقتصادية”.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، قد أعطى تعليماته السامية لإرسال مساعدات طبية إلى عدة دول إفريقية شقيقة.

وتهدف هذه المساعدات إلى تقديم معدات طبية وقائية من أجل مواكبة الدول الإفريقية الشقيقة في جهودها لمحاربة جائحة كوفيد – 19.

ويندرج هذا العمل التضامني في إطار تفعيل المبادرة التي أطلقها صاحب الجلالة، نصره الله، في 13 أبريل 2020، باعتبارها نهجا براغماتيا وموجها نحو العمل، لفائدة البلدان الإفريقية الشقيقة.

وتمكن هذه المبادرة من تقاسم التجارب والممارسات الفضلى وتتوخى إرساء إطار عملي لمواكبة جهود هذه البلدان في مختلف مراحل تدبير الجائحة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني