المغاربة العالقون بالخارج يعبرون عن امتنانهم لجلالة الملك

في إطار عمليات إعادة المواطنين العالقين في الخارج بسبب جائحة فيروس “كوفيد-19″، تم أمس الخميس، تنظيم رحلة إنسانية من ميلانو إلى أكادير.

وقد استفاد من هذه العملية التي أشرفت على تنفيذها سفارة المغرب بإيطاليا والقنصليات العامة للمملكة 150 مغربيا كانوا عالقين في بإيطاليا.

وأوضح سفير المغرب في إيطاليا يوسف بلا أنه تم تنفيذ هذه العملية وفق معايير “موضوعية دقيقة”، إذ همت بشكل خاص الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أو أمراض مزمنة وكبار السن والأشخاص في وضعية هشاشة والأطفال.

وأضاف بلا ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه العملية جرت في أجواء يسودها الانضباط وروح المسؤولية وحس المواطنة.

كما تمت وفقا لشروط السلامة الصحية للمواطنين خلال جميع المراحل التي تطلبتها مع توفير المستلزمات الطبية الوقائية لجميع المستفيدين إلى جانب احترام مسافة الأمان الصحية اللازمة بين المستفيدين.

وأشاد المستفيدون بالتنظيم الجيد لهذه العملية التي مرت في أحسن الظروف، معربين عن امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على هذه المبادرة الكريمة.

ونوهوا بالجهود التي بذلتها وزارة الخارجية المغربية والدعم المتواصل الذي قدمته لهم، معبرين عن سعادتهم الغامرة بالعودة إلى الوطن الأم .

يشار إلى أن الحكومة المغربية تكلفت، طبقا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بجميع النفقات المالية لتنفيذ برنامج إعادة المغاربة العالقين، وكذا بكل التكاليف المتعلقة بالسكن وبإجراء اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجد، في امتثال صارم للبروتوكول الصحي المعمول به خلال أيام الحجر الصحي، الذي يخضع له المستفيدون من هذه العملية عند الوصول إلى أرض الوطن.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني