وزير جزائري يتخلى عن منصبه الحكومي ويفضل التشبث بجنسيته الفرنسية

زربي مراد

في سابقة بالجزائر، رفض النائب البرلماني سمير شعابنة، التخلي عن الجنسية الفرنسية كشرط للبقاء في منصبه الجديد الذي عين فيه وزيرا للجالية الجزائرية، بعد أيام فقط ضمن التعديل الوزاري الذي قام به الرئيس عبد المجيد تبون، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام جزائرية.
ووافق شعابنة، وهو فرنسي جزائري على تولي الحقيبة وباشر مهامه “من دون أن يكشف عن حيازته جنسية مزدوجة، وفق بيان أصدرته الحكومة الجزائرية، السبت.
وقررت السلطات الجزائرية إلغاء تعيين سمير شعابنة من تشكيلة حكومة عبد العزيز جراد الثانية، بعد أن كان قد حمله في التعديل الحكومي الذي أجراه الثلاثاء الماضي، وذلك بعد أن رفض التخلي عن الجنسية الفرنسية التي يحملها إلى جانب الجنسية الجزائرية.
وينص الدستور الجزائري المعدل سنة 2016، في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، على أن التمتّع بالجنسية الجزائرية دون سواها، شرط لتولّي المسؤوليات العليا في الدولة والوظائف السياسية.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني