بعد اتهام نقابة موخاريق لإدارة بنعزوز بخرق الميثاق الاجتماعي هل تلدغ شغيلة الأطوروت من نفس الجحر؟

زربي مراد

بعد هدنة عمرت لعامين، عاد الاحتقان ليخيم مجددا على أجواء الأطوروت، بعدما أطلقت النقابة الوطنية لمستخدمي مراكز الاستغلال للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، النار على إدارة بنعزوز، معبرة عن رفضها لسلسلة القرارات التي باتت تتخذها الأخيرة، وتعتبرها النقابة انفرادية وارتجالية تخرق بنود الميثاق الإجتماعي وتمس حقوق ومكتسبات الشغيلة وكرامتها.
واتهمت النقابة ذاتها في بلاغ لها، إدارة شركة الطرق السيارة بعدم احترام التزاماتها بخارطة الطريق المعتمدة بالميثاق الاجتماعي، والذي ينص على بداية العمل بالعقود الجديدة مع الشركاء الاستراتيجيين انطلاقا من فبراير 2019.
كما اتهمت نقابة موخاريق شركة الأطوروت باستغلال ظروف جائحة كورونا والقفز على اختلالات سوء التدبير، ضاربة مثالا بحذف خدمات بعض أعوان الإغاثة والخدمات الليلية للمشتركين مع الطرق السيارة.
واستنكرت نقابة الأطوروت ما أسمته الترهيب والاستهداف الممنهج للأجراء، وعدم احترام المبادئ الأساسية للدستور بشأن الحقوق والحريات، محذرة في ذات الوقت من مغبة شرعنة تنظيم العمل الإستثنائي خلال فترة الحجر الصحي، وذلك لما له من انعكاسات سلبية على مناصب الشغل قبل تنزيل المهن الجديدة المنصوص عليها في الميثاق الاجتماعي.
ونددت بالتصرفات التعسفية التي صدرت من بعض مسؤولي الطرق السيارة في حق المستخدمين بكل ، محملة الشركة الوطنية للطرق السيارة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع في حالة المس بكرامة المستخدمات والمستخدمين نتيجة سوء تسيير المرفق.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني