تفاصيل ما وقع بسبب فيديوهات “روتيني اليومي”، والزوج يُصرح: “دافعت عن شرفي وشرف أبنائي”

زربي مراد

شهدت الجماعة الترابية سيدي يحيى زعير، ضواحي مدينة تمارة، أمس الجمعة، واقعة اعتداء زوج على زوجته بالسلاح الأبيض، بعدما طعنها في مؤخرتها ست مرات وأصابها بجروح خطيرة.
وبحسب مصادر محلية، فقد أقدم الزوج الأربعيني على الاعتداء على زوجته البالغة من العمر 37 سنة، بسبب إقدامها على تصوير مقاطع فيديو بهدف نشرها على موقع “يوتيوب” ضمن ما يعرف بظاهرة “روتيني اليومي”، التي تلجأ إليها مؤخرا بعض النساء على الموقع لجذب المشاهدات وتحقيق الربح المادي السريع.
وأضافت ذات المصادر، أن الزوج عاد على حين غرة إلى منزله ليجد أم أبنائه الثلاثة، وهي تقوم بتصوير جسدها على شاكلة بطلات “روتيني اليومي”، بينما شخص غريب يشاهدها على الطرف الآخر من الهاتف حسب ادعائه.
وجرى اعتقال الزوج المعتدي مباشرة بعد الواقعة، حيث اعترف أنه قام بفعلته دفاعا عن شرفه وشرفه أبنائه، ليتم الإبقاء عليه تحت تدابير الحراسة النظرية إلى حين انتهاء التحقيقات، في حين تم نقل الزوجة على وجه السرعة إلى المستعجلات، حيث تمت “خياطة” جروحها بـ24 “غرزة”.
يشار إلى أن بعض الجرائم بدأت تطفوا على سطح الساحة الإعلامية بسبب اللهث وراء “مال اليوتيوب” والبحث عن “البوز”، وهو ما سبق وحذر منه كثير من الخبراء، إذ أكدوا أن لـ”روتيني اليومي” تداعيات خطيرة على المستوى النفسي والأمني والأخلاقي للأفراد.
كما طالب كثير من الفاعلين بوضع حد لهذا “العبث اليومي” الذي جعل أسرار البيوت متاحة لمن يطلبها، وكسر حاجز القيم والأخلاق.


تعليقات الزوار
  1. @Adlouni

    وتقولون كورونا….. لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم.

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني