هل تجاوزت المديرية الإقليمية لـ”أمنيستي” صلاحياتها.. أم أن إكراميات السكتاوي أعمت بصيرتها؟

في الوقت الذي كانت فيه السلطات المغربية تنتظر ردا منطقيا ومعقولا من الأمانة العامة لمنظمة العفو الدولية، الكائن مقرها بلندن، بعد الرسالة التي وجهها إليها رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، فوجئ الرأي العام الوطني، ببلاغ أقل ما يمكن أن يقال عنه أنه مهزلة، صادر عن المديرية الإقليمية للمنظمة.

فهل تطاولت المديرة الإقليمية على صلاحياتها، عن جهل، أم عن سوء نية؟

أم أن عائدات التحركات المشبوهة للسكتاوي، وما يتوصل به من جهات استخباراتية أجنبية، جعلتها تجازف باتخاذ قرار غير محسوب العواقب؟

أم أن الأمر يتعلق بمحاولة التفاف على الحقيقة، خاصة وأن البلاغ لم يقدم أي شيء يذكر، مما كانت السلطات المغربية تنتظره، واكتفى بمجرد ادعاءات ومزاعم كاذبة، من صنع خيال مروجيها، دون تقديم أي حجة أو دليل.

هذا التصرف، يؤكد التوجه السطحي والصبياني للمنظمة، وغياب أي شفافية أو وضوح في توجهاتها وتعاملاتها مع الدول.

لذلك، جاء الرد اليوم من شخصية مسؤولة، هي السيدة حسناء الطريبق مديرة الدراسات القانونية والتعاون الدولي بوزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان ، والتي اعتبرت اليوم السبت، أن السلطات المغربية “لا زالت تنتظر جوابا من منظمة العفو الدولية على رسالة رئيس الحكومة”.

وقالت الطريبق ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن “السلطات المغربية لا زالت تنتظر جوابا على رسالة رئيس الحكومة من طرف الجهة المرسلة إليها . كما أن السلطات المغربية ما زالت تنتظر الأدلة العلمية المقنعة التي طالبت بها “.

وأوضحت أنه على مستوى الشكل ، فإن رسالة المديرة الإقليمية لا تجيب على مراسلة رئيس الحكومة ، مضيفة أن المديرة الإقليمية “ليست الجهة المرسلة إليها ، ولا تمثل المستوى الذي توجه إليه رئيس الحكومة”.

وذكرت في هذا الصدد بأن رئيس الحكومة كان قد وجه مراسلته إلى الأمينة العامة بالنيابة للمنظمة ، وليس مديرة المكتب الإقليمي للمنظمة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا . كما أن رئيس الحكومة وجه مراسلته لمقر المنظمة بلندن وليس للمكتب الإقليمي بتونس .

وعلى مستوى الجوهر ، تشير الطريبق ، فإن رسالة المديرة الإقليمية للمنظمة “اكتفت باجترار نفس الإدعاءات الواهية والإتهامات المجانية المتضمنة في التقرير ، من دون تقديم أدلة علمية أو حجج موضوعية” .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني