رئيس جماعة “بيجيدي” بالرشيدية “يُحدث” مزبلة فوق أراضي سلاليات بعدما طالبنه ببناء سد لحماية البيئة

علمت جريدة كواليس أن الدائرة الإدارية و كذا سرية الدرك بتنجداد عرفتا استنفارا يوم أمس على إثر دخول نساء سلاليات في اعتصام بمحاذاة الطريق السياحية رقم 702 الرابطة بين تنجداد و مرزوكة.
وحسب مصادر مقربة ، فإن لجوء النساء المحتجات للإحتجاج عن طريق نصب خيمة، جاء بعد معاينتهن لشاحنة تابعة لجماعة تنجداد و هي بصدد افراغ حمولتها من الأزبال بعد يوم فقط على احتجاج الساكنة على قيام جرافة في نفس الموقع و هي تقوم بتهيئة ممر للشاحنة المذكورة بمحاذاة رافد خطارة قصر إزيلف و على بعد نحو 3 كلمترات فقط من الدوار المذكور.
في سياق ردود الفعل،حذرت مشاركة في الإعتصام رئيس المجلس الجماعي لفركلى السفلى المنتمي لحزب العدالة و التنمية من أن نفس خيمة الإقامة و النزوح الدائم قد تتحول الى مقر جماعته إذا لم ينسحب من اتفاقية العار و المتاجرة في حقوق البؤساء و الأرامل، على حد تعبيرها، مضيفة، أدعوك و أدعو كل من وقع في المخطط التخريبي للتبرع ببيوتهم و ضيعاتهم المتراكمة لإنجاز المشروع بدل التعويل على توقيعات و تدليسات بالية و مبنية على محاولة التصرف و المتاجرة في ملك الغير في جنح الظلام.
فاعل محلي أخر صرح للموقع قائلا: همشتم الواحة في ميزانيتكم الإقصائية و العنصرية فسكتنا، تجاهلتم صرخات و آهات واحتنا العريقة و هي تموت أمام أنظاركم و أنظار صديقك في الزاوية في المجلس الجهوي فسكتنا، لكن أن تصل السذاجة بمجلسكم أنتم و من معكم ممن أصبحوا في مزبلة تاريخ أفركلا، إلى مستوى الإعتقاد أن أرض أجداد و أرامل أحد أعرق التجمعات القبلية بأفركلا، فإنكم مخطئون و إن غذا لناظره قريب للأحرار و لمفسدي برنامج واحات تافيلالت الشهير، حسب تعبيره.
و من المنتظر أن يعرف هذا الملف تطورات مثيرة خاصة و أن فعاليات من المجتمع المدني أعلنت أنها بصدد مراسلة السيد وزير الداخلية لالتماس فتح تحقيق في ملف، قد يورط منتخبين سابقين و حاليين و يجعلهم موضوع مساءلة بشبهات تجاوزات خطيرة كخيانة الأمانة و التدليس في محررات و محاولة انشاء مشروع في ملك الغير.
كواليس/ الرشيدية


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني