مصادر إعلامية: زلزال سياسي مرتقب ووزراء يتحسسون رؤوسهم وهؤلاء أبرز المرشحين لحزم حقائبهم

زربي مراد

من المرتقب أن تسقط وجوه بارزة من سفينة حكومة سعد الدين العثماني، في زلزال سياسي جديد بعد كورونا.
وكشفت تقارير صحفية، أن زلزالا سياسيا جديدا بعد كورونا قد يسقط بعض الوجوه الحكومية، على رأسهم الوزير مصطفى الرميد بسبب تداعيات مشكل الضمان الاجتماعي لمستخدمته المتوفاة مؤخرا، والأمر نفسه قد يجر وزيرا آخرا إلى المساءلة، وهو وزير الشغل محمد أمكراز، الذي لا يعترف بقانون الشغل.
وبحسب المصدر ذاته، فإن هذا الزلزال السياسي قد يعصف بالوزير عزيز الرباح، إلى جانب جميلة المصلي، وزيرة الأسرة والتضامن، بعدما غابت عن الأنظار طيلة فترة الجائحة وتزايد عدد المحتاجين، وكذلك الوزيرة نزهة الوافي بعد غيابها عن تدبير ملف المغاربة العالقين بالخارج بسبب كورونا.


تعليقات الزوار
  1. @Hamidhamid

    هؤلاء السياسيين الإنتهازيين فاشلين بكل المعايير ،مصيرهم السقوط المدوي ،لكن الأهم ليس تغيير الوجوه بل تغيير السياسات العمومية بالمغرب ،فهي الفاشلة بامتياز .

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني