وزارة حقوق الإنسان تفضح “أمنيستي”: “لم نتوصل بأي إيمايل، وهاتوا برهانكم إن كنتم صادقين”

نفت وزارة الدولة لحقوق الإنسان بالمملكة، صحة مزاعم المديرة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية، التي زعمت في رسالتها الموجهة إلى رئيس الحكومة بتاريخ 3 يوليوز 2020 بأنها أبلغت بتاريخ 9 يونيو 2020 خمسة مسؤولين بوزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان عن طريق البريد الإلكتروني قبل نشر تقريرها، وطلبت الحصول على رد بشأنه، دون أن تتوصل بأي معطيات.

وقالت الوزارة الوصية، في بلاغها الذي توصلت جريدة “كواليس اليوم” بنسخة منها، إن المسؤولين بوزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان الذين جاء ذكرهم في الرسالة المذكورة أكدوا لوزير الدولة، كتابة، أنهم لم يتوصلوا بأي رسالة إلكترونية في الموضوع، سواء في التاريخ الذي ذكر أو في أي تاريخ آخر.

وأضاف البلاغ إنه “إذا كان من الممكن أن تكون منظمة العفو الدولية قد راسلت مسؤولي وزارة الدولة عبر البريد الإلكتروني كما ادعت ذلك في رسالتها، فإن المعطيات المادية والتقنية المتوفرة لدى الوزارة تثبت أن المسؤولين المعنيين لم يتوصلوا بأي رسالة في هذا الموضوع”.

وخلصت الوزارة إلى أنه جرت العادة أن يتم التأكد من التوصل بالرسائل بطرق مختلفة، وهو الشيء الذي لم يحدث في هذه المرة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني