بعد أكثر من شهرين بدون ماء ساكنة الشلالات ترفع شعار “لمن نشكي حالي” وتؤكد: أغلى أمنياتنا قطرة ماء!!

زربي مراد

أصبحت مقولة “لمن نشكي حالي” عنوانا يلخص معاناة ساكنة جماعة الشلالات عين حرودة التابعة لعمالة المحمدية، والتي كتب عليها أن تعيش الويلات، وأن تعيش مهمشة مع سياسيين لا يتحملون المسؤولية وينهجون سياسة الآذان الصماء، وهمهم استغلال المناصب لخدمة مصالحهم الشخصية.
وبعدما عانت ساكنة الشلالات من مشاكل عديدة تعامل معها المنتخبون المتعاقبون بمنطق “عين ما شافت”، أصبحت أغلى أمنياتها أن تقطر صنابير منازلها بقطرات من الماء لتروي عطشها.
وفي هذا الصدد، قالت مصادر محلية، أن عددا من الدواوير التابعة لجماعة الشلالات تعاني في صمت من انقطاع الماء الصالح للشرب بالمرة خاصة في ظل ارتفاع درجة الحرارة التي تعرفها مختلف مناطق المملكة مع حلول فصل الصيف.
وأضافت المصادر ذاتها، أن ساكنة الشلالات وخاصة دواري أولاد سيدي علي واركو وأولاد سيدي عبد النبي، يعانيان الأمرين من جراء الانقطاع الكلي لهذه المادة الحيوية منذ أكثر من شهرين، ما أثار موجة غضب واستياء كبيرين بالمنطقة.
المصادر نفسها، أوردت أن معاناة الساكنة تتفاقم بسبب نذرة المياه بعد جفاف الآبار من جهة وانقطاع الماء في الصنابير التي ينتظرون أن تجود عليهم بما يكفي لسد حاجاتهم من الماء من جهة ثانية.
وعبرت المصادر عن تخوفها من استمرار هذا الانقطاع المتكرر إلى غاية عيد الأضحى الذي تفصله عنه أيام فقط على حلوله وما سيخلفه من تبعات في هذه الظرفية، مطالبين بإيجاد حلول في أقرب وقت ممكن لمشكلة انقطاع المياه.
وجددت المصادر المتضررة مناشدتها لعامل المحمدية للتدخل العاجل، من أجل وضع حد لمعاناة ساكنة الشلالات مع العطش، في ظل وجود مسؤولين ومنتخبين محليين، لا يأبهون بوضع الساكنة المزري ولايحركون أي ساكن لمعالجة الوضع، وكل ما يهمهم هو الأصوات الإنتخابية ولا يظهرون إلا وقت الإنتخابات.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني