التلاعب بأثمنة الشعير يُغضب فلاحي تاونات ويفتح الباب أمام كل التأويلات

عبر عشرات الفلاحين باقليم تاونات عن سخطهم، بعد حرمانهم من الاستفادة من الشعير المدعم، الذي خصص للفلاحين المتضررين من الجفاف.
كما استغرب الفلاحون المتضررون، عدم توصلهم بحصتهم من الشعير، رغم تسجيلهم باللائحة منذ مدة طويلة، وتحديدا منذ ابريل الماضي، قبل أن يفاجؤوا بتسويق هذه الكميات بأربع دراهم، علما أن ثمن البيع حدد في درهمين للكيلو.
وقد حمل الفلاحون مسؤولية التلاعب في توزيع الشعير المدعم على مستحقيه، لرئيس الغرفة، وسماسرة مقربين من أحد البرلمانيين، بعد تباطؤ الجهات المحلية المسؤولة في مهام الرقابة على تسويق الشعير المدعم، سيما أن فضيحة اقتناء المساعدات الغذائية وتضخيم قيمتها من طرف البرلماني الذي رست عليه الصفقة، والتزام المسؤولين الصمت فتح الباب للتأويلات.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني