هل تتحمل إدارة سعيد الناصيري مسؤولية تصدر الوداد قائمة الأندية الأكثر نزاعا لدى “الطاس”؟

زربي مراد

أضحى إسم فريق الوداد البيضاوي مألوفا لدى محكمة التحكيم الرياضية الدولية “الطاس”، بعد تردده المتكرر على ردهاتها بخصوص عديد القضايا التي ينتظر الفصل فيها.
ويترقب الوداد قرار محكمة “الطاس” بشأن نزاعه ضد الترجي التونسي على خلفية نهائي عصبة الأبطال الافريقية برادس السنة الماضية، وذلك بعد الاستماع لمجموعة من الشهود الجدد، يتقدمهم الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية، في جلسة تمت عبر تقنية الفيديو عن بعد، بسبب انتشار وباء “كورونا” المستجد وتعليق الرحلات الجوية بين المغرب ودول العالم.
ومن القضايا الأخرى لدى ذات المحكمة، يطالب الحسين عموتة الحصول على مستحقاته المالية البالغة 628 مليون سنتيم، بعد الانفصال على الوداد مباشرة بعد تتويجه بلقب دوري أبطال إفريقيا سنة 2017.
وبدورهم، يطالب كل من المالي سليمان سيسوكو، اللاعب السابق للفريق الأحمر، بمستحقاته المالية العالقة بذمة الوداد، والتي تبلغ قيمتها 180 مليون سنتيم، وهو الأمر ذاته لكل من الليبيري ويليام جيبور، والمهدي قرناص، وجمال أيت بن يدر الذي يطالب بدوره بـ 300 مليون سنتيم.
كما يطالب الفرنسي ريني جيرار، المدرب السابق للوداد بأكثر من مليار سنتيم ، بعد أن تم فسخ عقده من جانب واحد، فيما كانت أخر قضية تم برمجة جلستها نهاية الأسبوع الماضي، كانت القضية التي رفعها الفريق الأحمر،ضد أوببيست الهنغاري، الذي ضم لاعبه السابق المالي سليمان ديارا، رغم ارتباطه بعقد مع الوداد، لأربعة سنوات.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني