وزارة الدفاع الروسية: التجارب السريرية للقاح المضاد للفيروس التاجي على وشك الانتهاء

قال مدير المعهد المركزي الـ48 للأبحاث العلمية التابع لوزارة الدفاع الروسية سيرغي بوريسيفيتش، اليوم الاثنين، إن التجارب السريرية للقاح المضاد للفيروس التاجي في مستشفى بوردينكو، على وشك الانتهاء.

وأوضح بوريسيفيتش أن المجموعة الثانية والأخيرة من المتطوعين ،وهي تتألف من 20 شخصا، ستخرج اليوم من المستشفى العسكري.

وقال المسؤول الطبي العسكري الروسي في تصريح بهذا الخصوص، “تقترب من الانتهاء في مستشفى بوردنكو التجارب السريرية للقاح الروسي المضاد للفيروس التاجي الذي تم تطويره بالتعاون بين وزارة الدفاع الروسية ومركز جاماليا الوطني لأبحاث علم الأوبئة والأحياء الدقيقة. وستخرج اليوم المجموعة الثانية والأخيرة من المتطوعين، وهي تتكون من 20 شخصا، من المستشفى العسكري”.

وأشار بوريسيفيتش في الوقت نفسه، إلى أن العلماء لا يزال أمامهم الكثير من العمل التحليلي، وإعداد التقارير النهائية، وعرض النتائج والتسجيل الرسمي للدواء.

وجرى تقييم سلامة ومناعة وقدرة اللقاح الحمائية وفعاليته ضد الفيروس التاجي في المعهد المركزي الثامن والأربعين للأبحاث. وقد استخدم في التجارب ما قبل السريرية للقاح، عدد كبير من الحيوانات الكبيرة و الصغيرة.

وقال المصدر ذاته أن قدرات هذه المنصة المختصة، التي تم فيها سابقا تطوير لقاحين مضادين لإيبولا ولقاح مضاد لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ستسمح بالمحافظة طويلا على معيار الحماية ما بعد المناعة المكتسبة.

وتنكب في العالم حاليا مئات المختبرات على تطوير لقاحات مضادة للفيروس التاجي المستجد، من بينها حوالي 140 في المرحلة ما قبل السريرية، حيث تجري تجربتها على الحيوانات، فيما دخل حوالي 20 لقاحا المرحلة السريرية من التجارب على البشر، وأبلغت ثلاث أو أربع مجموعات بحثية من الصين والولايات المتحدة بالفعل عن الانتقال إلى المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على أعداد كبيرة من المتطوعين.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني