بعدما صوت “البيجيدي” لإرجاع أموال صندوق كورونا لجيوب رجال الأعمال قيادي الحزب “بوانو” يتبرأ ويلقي الكرة في مرمى الحكومة!!

زربي مراد

يبدو أن حزب “العدالة والتنمية” أكثر حزب يطبق مقولة “الغاية تبرر الوسيلة”، باعتماد ازدواجية الخطاب لربح الأصوات الانتخابية، ولو كان ذلك بشكل مفضوح ويتعارض مع شعاراته التي طالما رفعها خلال حملاته الانتخابية.
البيجيدي وبعدما صوت فريقه البرلماني إلى جانب باقي الفرق أغلبية ومعارضة، أول أمس الإثنين، في اجتماع لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، لصالح تمرير المادة 247 مكرر من مشروع قانون المالية المعدل، والتي تخص استرجاع الشركات لتبرعاتها التي ساهمت بها في صندوق كورونا، في شكل اقتطاعات ضريبية، وبعد الضجة الإعلامية التي خلفها القرار، خرج عبد الله بوانو، رئيس لجنة المالية بمجلس النواب، ليتبرأ من المادة التي صوت عليها ليرمي بها إلى الحكومة والباطرونا.
وقال بوانو في في بيان توضيحي، أن المادة لا علاقة للبرلمان بها وأنها من وضع الحكومة وسبق للجنة المالية أن سحبتها من مشروع القانون بعد دفاع مختلف الفرق من اجل الغائها بالإجماع قبل أن تتم إضافتها بمجلس المستشارين بعدما تقدم بها وفق بوانو احدى الفرق في إشارة لفريق اتحاد أرباب العمل.
من جانبه، الباحث الجامعي والمحلل السياسي عمر الشرقاوي، وفي تدوينة له، سخر من معارضة البيجيدي للمادة والتصويت عليها في آن واحد.
وجاء في تدوينة الشرقاوي قوله: “البيجيدي عارض المادة 247 كما جاءت بها الحكومة وصوت لالغائها بمجلس النواب، البيجيدي ديال مجلس المستشارين صوت داخل اللجنة المالية بالامتناع على المادة 247 كما عدلتها الحكومة، لكن نفس الفريق صوت لفائدة المادة في الجلسة العامة. بعد عودة المادة لمجلس النواب فريق البيجيدي الذي سبق له معارضة المادة وطالب بإلغائها عاد ليصوت عليها. التطور الدارويني للمواقف”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني