عاجل : دليل إثبات ضد العدالة و التنمية في قضايا فساد مالي و استغلال النفوذ .. بالأسماء وثيقة تكشف علاقة قيادات حزبية بقضية ” أين 50 مليار ودادية بدر ؟!”

المحرر

بعدما أنكر حزب العدالة والتنمية و نفى وجود علاقة للحزب بودادية “بدر السكنية” بمدينة سطات المغربية التي فاقت قيمة مبالغها الضائعة رقم 50 مليون دولار. ظهرت وثائق جد خطيرة تتعلق بلائحة الأعضاء الذين أسَّسوا وَهْمَ “ودادية بدر السكنية”و صاغوا قانونها الأساسي و الداخلي بشكل جعلها تفرض عقود إذعان على للمنخرطات و المنخرطين.

و هكذا إذن يضم المكتب المؤسس لودادية بدر كل من : عبد الرحمان العزيزي رئيس المجلس الجماعي الحالي بسطات و الجيلالي بابا و أحمد بولحواجب و علي آيت النجار و أحمد إقبال و نجيب الخمسي الشاهد و محمد بسلام، أي بنسبة %99,99 من الأسماء التي لها علاقة انتساب عضوي و تقود حزب العدالة و التنمية و بينهم من منحَته الأجهزة المُقررة لحزب المصباح المرتبة الأولى في التزكية الإنتخابية الداخلية و باتوا يتحكمون في القرار الجماعي بالمدينة باسم حزب المصباح.

و هذا ما يدعم صحة الإتهامات التي وجهها عبد المجيد مومر الزيراوي رئيس تيار ولاد الشعب، حين إشتكى من قياديين لحزب العدالة والتنمية، منهم عبد الاله بنكيران،و الرميد، و العثماني. و كذلك أعضاء من حزب البيجيدي متهمون بتحويل ودادية بدر السكنية إلى أشطر حتى صارت شركة حزبية مملوكة لحزب العدالة والتنمية، و أصبح الحزب يحمي الفساد ويرعاه ويقتات منه وهم متهمون بعدم التبليغ بجريمة يعلمون بوقوعها.

حيث أوضح عبد المجيد مومر الزيراوي رئيس تيار ولاد الشعب أنه تقدم بالشكاية رقم 1110/2020 بعدما اكتشف أن القضية أثرت على جميع الجوانب التنموية و أهمها الاستثمارات والتوجه المعماري للمدينة و توسعها. موضحا أن حزب العدالة و التنمية يلتف على القانون المنظم لعمل الأحزاب، وأنه يستغل نفوذه السياسي بغرض التستر على جرائم بعض أعضائه الذين أسسوا ودادية سكنية و بددوا مبلغ 50 مليون دولار أخذوها من أموال المستضعفين، ومنهم رئيس المجلس الجماعي وهو عضو مسير داخل الودادية و كذلك أعضاء قياديون بحركة التوحيد والاصلاح .

و يبدو أن الأمانة العامة لحزب العدالة و التنمية قد نشرت بيان الكتابة الإقليمية “للمصباح” بسطات على الموقع الرسمي للحزب pjd.ma، في محاولة للتستر على فضيحة الحزب و منتخبيه الجماعيين المتورطين في جرائم ودادية بدر العقارية. حيث تحدث بلاغ البيجيدي بمظلومية ماكرة عن ” محاولة للنيل من سمعة الحزب بعد الأداء المتميز لمنتخبيه، والنجاح الذي حققه في تدبير الجماعات التي يسيرها بالإقليم”.

غير أن الوثيقة المتحصل عليها تثبت بالأسماء تورط رئيس المجلس الجماعي لمدينة سطات المغربية حيث نجده من المؤسسين الأوائل لهذا المشروع السكني المتوقف. بل إن المكتب المسير الذي جمع خمسين مليار سنتيم تمكن من الحصول على جميع التراخيص و التسهيلات رغم أنه لم يستكمل مسطرة شراء الأرض موضوع الودادية و لم ينل الحيازة التامة للأرض التي تم الشروع في بيع بُقَعها بناءا فقط على آثار وعد بالبيع بين المالك الحقيقي للأرض و المكتب المسير للودادية الذي يبيع و يُسَمْسِرُ في بقع أرضية مسجلة و محفظة باسم الغير، في أغرب حالة غير قانونية و أبشع جريمة في حق قانون العقود و الإلتزامات.
و قد ضمت لائحة المكتب المسير لودادية بدر قيادات من جماعة التوحيد و الإصلاح، و صهر قيادي من المؤسسين الأوائل للجماعة بسطات. فما هو قرار رئيس النيابة العامة يا ترى؟!.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني