وزارة الداخلية تحذر المغاربة: السجن والغرامة لمن لا يرتدي الكمامة

من منطلق الحرص الثابت والمتواصل على صيانة صحة وسلامة المواطنات والمواطنين وبغاية تفعيل كافة التدابير والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19) وتطويق رقعة انتشاره، أمام تسجيل تهاون وتراخي بعض الأفراد في التقيد بالضوابط الإجبارية المقررة لهذه الغاية، تؤكد السلطات العمومية أن وضع الكمامة واجب وإجباري بالنسبة لجميع الأشخاص من أجل التنقل خارج مقرات سكناهم.
وكل مخالف لذلك يتعرض للعقوبات المنصوص عليها في المادة الرابعة من المرسوم بقانون رقم 2.20.292 ، والتي تنص على عقوبة “الحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد”.
وفي هذا الشأن، تشدد السلطات العمومية على تصميمها الثابت على التطبيق الصارم للضوابط الإجبارية حيث لن تتوانى بكل حزم ومسؤولية، عن توقيع العقوبات القانونية المنصوص عليها في حق كل من ثبت إخلاله بإلزامية وضع الكمامة الواقية وتهديده للأمن الصحي والنظام العام.


تعليقات الزوار
  1. @عزيز

    الكمامة ضرورية هذا صحيح،لكن ان كان من يسهر على تنفيذ القوانين من رجال الشرطة والدرك لا يضعون الكمامة وحتى من يفعل ذلك تجده يضعها على لحيته أو جزء من تحت انفه….على اي الكمامة ليست هي سبب ارتفاع الوباء بل ان دافيد ١٩ انتشر في المدن التي فتحت المقاولات ابوابها وفي الضيعات الفلاحية…اما النفخ في العقوبة والغرامة فلن يقود إلى مزيدا من التدمر وستجد السلطات نفسها عاجزة عن احتواء الوضع..فالشواطئ مكتضة بالمصطافين ولا واحد يضع الكمامة…اعتقد لو اتجهت الحكومة إلى مزيد من التوعية والتحسيس بدل التهديد بالسجن سيكون افضل…على اي نطلب الله العلي القدير ان يفرج علينا هذه الغمة

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني