فريق علمي دولي يحدد عقارا جديدا يمكنه إنقاذ أرواح الكثيرين من “كوفيد-19”

يقول الأطباء إن العلاج المضاد للالتهابات يمكن أن ينقذ الأرواح عن طريق إيقاف “عاصفة” الجهاز المناعي التي قتلت الآلاف من مرضى فيروس كورونا.

ويتصاعد الأمل بشأن إثبات قدرة عقار التهاب المفاصل في علاج “كوفيد-19″، منذ الليلة الماضية، ومن المتوقع أن تقدم نتائج دراسة عالمية كبرى حوله هذا الأسبوع.

ويشار إلى أن الأطباء واثقون من أن الدواء المضاد للالتهابات Tocilizumab، الذي تم تطويره في الأصل كعلاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي، سيوقف الالتهاب المفرط الذي يحدث عندما يبدأ الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم.

ويمكن أن يقلل بشكل كبير من الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا، والتي ينتج الكثير منها عن الاستجابة المناعية العدوانية بدلا من الفيروس نفسه.

وإذا نجح هذا، فسيكون الدواء الثاني الذي ثبت أنه ينقذ الأرواح من الفيروس. وحتى الآن، فإن الدواء الوحيد الذي ثبتت فعاليته، هو ديكساميثازون الستيرويد.

ويعتقد الباحثون أن هناك حاجة إلى مجموعة واسعة من علاجات “كوفيد-19” لإحداث الفرق الأكبر، ما يسمح للأطباء باستهداف الأدوية ضد مشاكل محددة.

وشملت التجربة 450 مريضا بالفيروس حول العالم. ويأمل الأطباء أن تكون نتائج التجارب على الدواء التي أجرتها شركة الأدوية السويسرية العملاقة Roche، إيجابية.

وقالت الدكتورة تارين يونغستاين، من إمبريال كوليدج لندن، التي شاركت في الدراسة: “من الواضح جدا أن الشكل الرئيسي لكوفيد-19 الذي يقتل الناس مرتبط باستجابة الجسم للفيروس، وليس الفيروس نفسه. نحتاج إلى التفكير في كيفية منع هذه الاستجابة”.

كما تم استخدام Tocilizumab لتقليل الخطر على مرضى السرطان الذين يخضعون لعلاج “الخلايا التائية” الخطرة.

وأضافت الدكتورة يونغستين: “إننا على دراية كبيرة بالعقار. ونعلم أنه آمن للغاية وجيد التحمل. السؤال هو ما إذا كان يعمل في كوفيد-19”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني