بعد تجريبه على قردة.. نتائج مبشرة للقاح أميركي ضد كوفيد-19

أدى لقاح تطوره شركة “موديرنا” الأمريكية بالتعاون مع معاهد الصحة الوطنية إلى استجابة مناعية “متينة” ومنع تكاثر الفيروس في الرئتين والأنف لدى قردة، حسب ما أظهرت نتائج نشرت اليوم الثلاثاء.

وهذا اللقاح هو أحد لقاحين يطوران في الدول الغربية بوشرت تجارب المرحلة الثالثة بشأنهما على نطاق واسع وتشمل آلاف المشاركين من البشر. واللقاح الثاني تطوره جامعة اكسفودر بالتعاون مع مختبرات “أسترا زينيكا”.

وقد استثمرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حوالى مليار دولار لدعم تطوير اللقاح الأول.

وبينت النتائج التي نشرت في مجلة “نيو انغلاند جورنال اوف ميدينسين” الطبية أن سبعة من أصل ثمانية قردة أعطيت اللقاح في إطار هذه الدراسة عُرضّت عمدا لفيروس كورونا المستجد بعد أربعة أسابيع على ذلك. ولم يسجل لديها أي تكاثر مرصود في الرئتين بعد يومين على ذلك. ولم يرصد الفيروس في انف أي من القردة الثمانية.

وكان العلماء لاحظوا سابقا أن التلقيح على دفعتين يفصل بينهما 28 يوما، لا تؤدي فقط إلى إفراز اجسام مضادة لفيروس كورونا بل أيضا خلايا تائية ضرورية جدا للاستجابة المناعية.

وقالت معاهد الصحة الوطنية في بيان “إنها المرة الأولى التي يُثبت فيها لقاح اختباري ضد كوفيد-19 يجرب على رئيسات غير بشرية، قدرته على التوصل إلى سيطرة سريعة على الفيروس في الشعب التنفسية العليا”.

وبالمقارنة، قال العلماء إن لقاح أكسفورد لم يكن له أي أثر على كمية الشحنة الفيروسية في أنف القردة.

ومن شأن تخفيف الشحنة الفيروسية في الرئتين جعل المرض أقل ضراوة لدى المريض في حين أن خفضها في الأنف يخفف من قدرة الشخص على نقل العدوى إلى المحيطين به.

إلا أن وحدها تجارب المرحلة الثالثة ستسمح بالتحقق من أن هذا اللقاح أو ذاك يوفر حماية للبشر. وستتم عندها المقارنة بين مجموعة من المتطوعين تلقت اللقاح الفعلي وأخرى حصلت على لقاح وهمي. وستكون هذه النتائج متاحة اعتبارا من أيلول/سبتمبر على صعيد لقاح أكسفورد/أسترا زينيكا على ما قال رئيس المختبر واعتبارا من تشرين الأول/اكتوبر او تشرين الثاني/نوفمبر بالنسبة للقاح الأمريكي بحسب رئيس “موديرنا”.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني