سكت دهرا ونطق كفرا: الوزير اعمارة يعتبر سقوط 15 قتيل في حوادث السير رقما عاديا

: زربي مراد

شهدت طرق المملكة طيلة يومي 26 و27 يوليوز الجاري، وهو التاريخ الموازي مع صدور بلاغ عن السلطات العمومية يوم الأحد 26 يوليوز 2020، والقاضي بمنع التنقل انطلاقا من أو في اتجاه 8 مدن عبر التراب الوطني، تسجيل 199 حادثة سير لقي خلالها 15 مسافرا مصرعهم، وأصيب 313 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة.
وتعليقا على حصيلة حوادث السير المسجلة، قالت وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، بأن معدلات حوادث السير الجسمانية، المسجلة على طول الشبكة الطرقية الوطنية خلال يومي 26 و27 يوليوز الجاري، لا تختلف كثيرا عن المعطيات التي تم تسجيلها خلال نفس الفترة من السنوات السابقة.
وأضافت الوزارة، في بلاغ لها، أنها قامت بتجميع وتحليل المعطيات، الخاصة بحوادث السير الجسمانية، المسجلة على طول الشبكة الطرقية الوطنية، والتي تم تسجيلها يومي 26 و27 يوليوز 2020 (خلال 48 ساعة كاملة)، وتبين لها أنه في يوم الأحد 26 يوليوز 2020، تم تسجيل 96 حادثة سير جسمانية خلفت 9 وفيات، و19 مصابا بجروح بليغة، و146 مصابا بجروح خفيفة.
في ما عرف يوم الإثنين 27 يوليوز 2020، حسب ذات البلاغ، تسجيل 103 حادثة سير، خلفت 6 وفيات و7 مصابين بجروح بليغة و141 مصابا بجروح خفيفة.
واعتبرت وزارة اعمارة، في هذا السياق، أن “المعدلات المشار إليها أعلاه لا تختلف كثيرا عن المعطيات المسجلة خلال نفس الفترة من السنوات السابقة، حيث تشير المعدلات اليومية لشهر يوليوز 2019، إلى تسجيل 82 حادثة سير جسمانية خلفت 7 وفيات، و12 مصابا بجروح بليغة، و127 مصابا بجروح خفيفة “.
وخلصت الوزارة في بلاغها، إلى أن حوادث السير الجسمانية المسجلة داخل المجال الحضري، كانت “عادية جدا” ولم تعرف أي ارتفاع مقارنة مع باقي أيام الأسبوع.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني