بنحمو: خطاب جلالة الملك يدعو إلى بناء نموذج اجتماعي مندمج يستجيب لأولويات المواطنين

أكد الاستاذ الجامعي ورئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية، محمد بنحمو، أن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس للأمة، مساء أمس الأربعاء ، بمناسبة الذكرى ال 21 لعيد العرش المجيد، يشكل دعوة إلى إحداث نموذج اجتماعي مندمج يستجيب لأولويات المواطنين.

وذكر رئيس المركز المغربي للدراسات الاستراتيجية ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك دعا الحكومة للتعجيل بإعادة النظر في منظومة الحماية الاجتماعية، وإطلاق عملية حازمة، لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة، خلال الخمس سنوات المقبلة، ابتداء من يناير 2021، بدءا بتعميم التغطية الصحية الإجبارية.

كما أبرز السيد بنحمو أن إحداث وكالة وطنية للتدبير الاستراتيجي تروم إلى التمكين من إرساء العدالة الاجتماعية التي يوليها جلالة الملك أهمية كبرى.

وأشار المحلل السياسي إلى أن جلالة الملك أعلن عن ضخ حوالي 120 مليار درهم في الاقتصاد الوطني لتمكين المغرب من تجاوز الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا، لاسيما من خلال إحداث صندوق للاستثمار الاستراتيجي وتعاقد وطني يكفل التغلب على التحديات التي أفرزتها الأزمة، مشيرا إلى أن جلالة الملك شدد على ضرورة القيام بإصلاح عميق للقطاع العام، والمؤسسات العمومية، قـصد الرفع من فعاليتها وتمكينها من الاضطلاع بأدوارها.

وهكذا، أكد السيد بنجمو أن إصلاح القطاع الاجتماعي سيساهم في تفعيل السجل الاجتماعي الموحد، مبرزا أنه ينبغي ألا يتم استغلال هذا السجل من أجل أهدف سياسية، بل ليستجيب لتطلعات المواطنين.

كما توقف الاستاذ الجامعي عند تعليمات جلالة الملك للحكومة من أجل اعتماد حكامة جيدة، تقوم على الحوار الاجتماعي البناء، موضحا أن جلالة الملك دعا صراحة إلى إعادة ترتيب الأولويات وإعطاء نفس جديد للاقتصاد الوطني، من أجل توفير مناصب الشغل، وتعزيز النسيج الاقتصادي ومواكبة المفاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة.

وأكد جلالة الملك في هذا الصدد الوعي بحجم الآثار السلبية التي خلفتها هذه الأزمة، ليس على المستوى الصحي فقط، وإنما أيضا على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي ايضا، وهو ما تطلب إحداث صندوق خاص لمواجهة جائحة كوفيد-19.

وحسب السيد بنحمو، فإن الخطاب الملكي شكل أيضا دعوة لمجموع الفاعلين والمواطنين إلى الانخراط في المجهود الوطني للإصلاح لتجاوز تداعيات هذه الأزمة، وتعزيز نقط القوة التي أظهرها المغاربة، وكذا تسريع الإصلاحات التي فرضتها هذه الأزمة، لما فيه خدمة الوطن وصالح البلاد.

من جهة أخرى، يضيف السيد بنحمو، فإن جلالة الملك أعرب في هذا الخطاب عن العناية الخاصة التي يوليها لصحة المواطن، مؤكدا أن القرارات التي تم اتخاذها في مواجهة الجائحة كانت صعبة لكنها ساهمت في حماية المواطن وحماية صحته وكذا المصلحة الوطنية.

وأشار إلى أن جلالة الملك نوه أيضا بمجموع المواطنين المغاربة وبمجموع القوى الحية التي أدت دورها وأبانت عن روح التضامن الاجتماعي.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني