كورونا أشرس بالأماكن المغلقة والهواء الطلق أفضل لمكافحته

تشير حالات تفشي كوفيد-19 الأخيرة في الأماكن المغلقة المزدحمة – المطاعم والملاهي الليلية وتدريبات الفرق الموسيقية- إلى أن الفيروس يمكن أن ينتظر في الهواء لفترة تكفي لإصابة الآخرين، إذا لم يتم تنفيذ إجراءات التباعد الاجتماعي بدقة.

يقول الخبراء إن نقص التهوية في هذه الأماكن يساهم في الانتشار، وربما يسمح للفيروس بالبقاء في الهواء لفترة أطول من المعتاد.

وفي تقرير نشر في مايو، وجد الباحثون أن التحدث ينتج قطرات تنفسية يمكن أن تبقى في الهواء في بيئة مغلقة لحوالي من 8 إلى 14 دقيقة.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن أكثر الأشخاص المعرضين لخطر الانتشار عن طريق الجو هم الأطباء والممرضات، الذين يقومون بإجراءات متخصصة مثل إدخال أنبوب التنفس أو وضع المرضى على أجهزة التنفس الصناعي.

وتوصي السلطات الطبية باستخدام كمامات واقية ومعدات أخرى عند القيام بهذه الإجراءات.

ويؤكد العلماء أن البقاء في الخارج أقل خطورة بكثير من الداخل لأن قطرات الفيروس تنتشر في الهواء النقي، ما يقلل من فرص انتقال كوفيد-19.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني