المستشفى العسكري الميداني الذي أمر الملك محمد السادس بإقامته ببيروت شامل لكل المتطلبات

أكد البروفيسور شكار قاسم، الطبيب الرئيسي بالمستشفى العسكري الميداني، الذي أعطى الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة لقوات المسلحة الملكية، تعليماته لإرساله وإقامته في بيروت، أن هذا المستشفى يشمل جميع الوسائل التي تمكن من تقديم العلاجات للمصابين في الفاجعة التي ضربت مرفأ بيروت .

وقال في تصريح صحفي، يوم الخميس ، خلال عملية شحن مستلزمات المستشفى العسكري على متن طائرتين عسكريتين بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء، إنه تمت تعبئة هذا المستشفى، بتعليمات من الملك محمد السادس ، مشيرا إلى أن المستشفى يروم مساعدة الأشقاء في لبنان على تجاوز تداعيات انفجار مرفأ العاصمة اللبنانية . ويتألف هذا المستشفى الميداني من مائة شخص، من ضمنهم 14 طبيبا من تخصصات مختلفة ( الإنعاش، والجراحة، والعظام والمفاصل، والأنف والأذن والحنجرة، والعيون، وعلاج الحروق، وجراحة الأعصاب، وطب الأطفال، وصيادلة)، فضلا عن ممرضين متخصصين وعناصر للدعم).

كما يشمل المستشفى جناحا للعمليات ووحدات للاستشفاء والفحص بالأشعة والتعقيم مختبرات وصيادلة .

يذكر أنه قد انطلقت يوم الخميس عملية إرسال المساعدات الإنسانية والطبية المغربية المستعجلة إلى لبنان، التي يقدمها المغرب بعد الانفجار المدمر الذي شهده ميناء بيروت، وأدى إلى آلاف الضحايا وخسائر مادية فادحة.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني