هيئة الدفاع عن “التخريبيين” في أحداث جرادة تروج للمغالطات وجهات مشبوهة تلعب في الماء العكر

ردا على البلاغ الصادر عن هيأة دفاع مجموعة من المعتقلين على خلفية الأحداث التي عرفتها مدينة جرادة، والموجودين بالسجن المحلي بركان 2، قدمت إدارة هذه المؤسسة السجنية توضيحات مهمة للرأي العام الوطني، تشير فيها إلى مجموعة من المغالطات والافتراءات في بلاغ الهيئة.

وقال البيان الذي توصلت جريدة “كواليس اليوم” بنسخة منه، أن المؤسسة السجنية استقبلت بتاريخ 13 غشت 2020 ستة محامين من هيأة الدفاع عن معتقلي الأحداث التي عرفتها مدينة جرادة، حيث طالب هؤلاء المحامون بالتخابر مع سبعة من موكليهم دفعة واحدة وداخل نفس القاعة، وهو ما يتعارض مع التدابير والإجراءات الاحترازية المتخذة من طرف إدارة المؤسسة لمحاربة منع انتشار فيروس كورونا بين النزلاء.

وقد قام مدير المؤسسة باستقبال السادة المحامين ومحاولة التوضيح لهم بأن المخابرة بالشكل الذي يطلبونه تشكل خطرا عليهم وعلى موكليهم وعلى أمن وسلامة المؤسسة بالكامل، غير أنهم أصروا على موقفهم.

وتؤكد إدارة المؤسسة السجنية أنها ستظل حريصة على الحفاظ على علاقات التعاون والثقة المتبادلة بينها وبين السادة المحامين، رغم المحاولات التي تقوم بها بعض الجهات المعلومة التي تخدم أجندات مشبوهة، والتي تحاول جاهدة الإيقاع بين الطرفين والإساءة لعلاقات الاحترام القائمة بينهما.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني