أثر جائحة كرونا على العام الهجري 1442/41

بقلم : محمد حسيكي

ينسب العام الهجري الى التقويم القمري المعمول به من النظام الاسلامي، والذي يؤرخ الى هجرة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، من البيت العتيق مكة المكرمة، الى المدينة المنورة، التي احتضنته من بيت الزوجية مع عائشة الصديقية رضي الله عنها، ومن مثواه الأخير بالمسجد النبوي الشريف .

التقويم القمري :

هو تقويم النظام الفضائي، من دورة الارض دورة قمرية، من النظام الشمسي كل ثلاثين يوما، من يوم فضائي، على مدار ضوئي، ومدار فضائي، من مدار العام القمري، دورة الفضاء العام لليابسة من مدار الى مدار .

ومن الوجهة الشرعية، يخضع الاستهلال الشهري الى الرؤية يوم التاسع والعشرين من الشهر القمري، بعد غروب الشمس عن اليابسة نحو الوجهة الفضائية .

واليوم الفضائي من استهلاله، هو يوم أدنى من مداره بالأفق الاعلى، دورة الفصل العام من السنة .

العام الهجري :

هو عام المدينة من مكة، ويتكون من اثنى عشر شهرا قمريا، يدخل المدار الشمسي، من غرب من مدار ضوئي ، ويدخل المدار الفضائي، من شرق من مدار فضائي بالنظام الشمسي، وجهة النظام الفضائي، من دورة الارض الفضائية، دورة قمرية .

لذلك إذا كان مدار الارض الشمسي يمينا، فإن مدارها القمري شمالا، وإن كان مدار الفضاء يجري باليوم من الشمس والقمر، فإن مدار السطح يجري بالفصل من العام والسنة .

ومن تم فإن دورة الارض حول نفسها من النظام الشمسي، والنظام الفضائي، تتم من دورة الارض الشمسية، ودورتها القمرية .

الشهور القمرية من الوجهة الدينية :

شهر محرم :

أول الأشهر الحرم من العام الهجري من الشهور القمرية، الذي حل فيه الرسول صلعم بالمدينة المنورة، بعد نهاية المناسك من فريضة الحج بمكة المكرمة .

اتخذ المسلمون من محرم مطلع العام الهجري، بعد الطلعة النيوية من نهاية مناسك الحج، والوصول من طريق مكة المدينة في غضون تاسع محرم، ليلة احتفال أهل المدينة المنورة بالعاشر محرم من مقدم الرسول من مكة المكرمة .

وهو احتفال يزكي عام الهجرة أولا، والفرحة بحلول العام الجديد ثانيا، من التقويم القمري الذي يعتمده الدين الاسلامي، والذي من ظله الفضائي تتراءى الكواكب السيارة من سيرورتها الفضائية العامة .

شهر ربيع الاول :

شهر من السنة الهجرية يحيي فيه المسلمون عيد المولد النبوي من ليلة الثاني عشر من الشهر القمري، وليلة المولد النبوي يحيي خلالها المغاربة وعلى رأسهم أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الليلة في حفل ديني بعد صلاة العشاء، تتلى خلاله الآيات القرآنية كما تنشد فرق الذكر الأمداح النبوية، وتوزع جوائز محمد السادس على المشاركين المتفوقين من الجنسين في المسابقات الوطنية والدولية على القراء والحفاض القرآنيين من المجودين، والخطاطين، والمهللين، ومعلمي الكتاتيب القرآنية، والمتفوقين في الدراسة الخاصة بمحاربة الأمية .

ومن وجهة مظاهر الأفراح العامة بحلول الذكرى من المولد النبوي، تحيي مدينة سلا حفل المولد بمهرجان سنوي يجري تنظيمه بالشارع العام بعد العصر وبحضور رسمي لمتابعة الاستعراض الصوفي وسط أهازيج شعبية لموكب تيجان الشموع الذي تقدم فيه الفرق المشاركة لوحات راقصة أمام ضيوف المنصة الرسمية من الشارع العام، نحو وجهة طريقها الى الزاوية الحسونية، لأبي حسونة السملالي، مقر الحفل الديني ومحطة المهرجان الاستعراضي بالمناسبة الدينية .

شهر رمضان :

هو شهر فريضة الصوم على كل مسلم بالغ عاقل من الدين الاسلامي، أنزل فيه القرآن، من ليلة القدر المباركة التي تعد ليلة عبادة من إقامة الصلاة بالحرم المكي من رحاب الكعبة المشرفة، والحرم النبوي بالمدينة المنورة، والحرم القدسي بالمسجد الأقصى المبارك، فضلا عن سائر المساجد الاسلامية بمشارق الارض ومغاربها .

ومن أهمية مراقبة رؤية الاستهلال لدى الفرد في رمضان، قول الرسول صلى الله عليه وسلم في مراقبة الشهر الفضيل : من رأى منكم الشهر فليصمه .

وعهد المراقبة الشرعية لرؤية استهلال الهلال، من محل الرؤية الفردية، أصبح الاعلان عن رؤيته كافيا للعموم .

ومن الوجهة الفقهية، الرؤية الفردية ملزمة لصاحبها، والرؤية الشرعية ملزمة لجماعة المجتمع .

شهر شوال :

هو شهر عيد الفطر من بعد صوم رمضان، تتميز طلعته بإخراج زكاة الفطر، وصلاة العيد من وقت الضحى، تجري بالمصلى الجماعية أو من المسجد إن تعذرت الصلاة بالمصلى، لظروف مطر، أو اكتظاظ لا تسعه الساحة من وسط المسجد أو فضاء المصلى

ومن الوجهة الرسمية يؤدي أمير المؤمنين محفوفا بولي العهد ومرفوقا بصنو جلالته وأمراء العائلة الملكية، صلاة العيد بالمسجد في جموع من حاشيته وحكومته، وبعدها يتولى الخطيب من المنبر إلقاء خطبة العيد والمباركة الدينية لأمير المؤمنين بحلول العيد المبارك .

شهر ذي الحجة :

هو شهر أداء فريضة الحج طاعة واستطاعة من الصحة والمال، إذ يقوم الحج على أداء مناسك تعبدية بارتداء ثوب الاحرام للحج، وقيام الحاج أولا بطواف القدوم من بيت الله الحرام بمكة المكرمة، كما يقوم خلال أداء المناسك بزيارة المسجد النبوي بالمدينة المنورة، والوقوف يوم التلبية بجبل عرفات ليلة عيد الأضحى المبارك، الذي يتم فيه النحر، وبعد رمي الجمرات، يقوم الحجيج بطواف الوداع من بيت الله الحرام، وبه يختتم الحجيج المناسك، والتحلل من احرام الحج .

ويشكل شهر ذي الحجة آخر شهور عام الحرم المكي، من العام الهجري في التقويم القمري من الدين الاسلامي .

وهكذا يتجلى من العام الهجري، فضلا عن كونه يشمل أربعة أشهر حرم من مداره العام، يشمل أربعة أشهر من فرائض وسنن دينية وهي شهر الهجرة من محرم الحرام، وشهر المولد النبوي من ربيع الأول، وشهر صوم رمضان المعظم، وشهر الحج من ذي الحجة

التقويم الشمسي الموافق للتقويم القمري :

يعمل المغرب بالتقويم الشمسي، الموافق للتقويم القمري، منذ حصوله على الاستقلال، سيرا على مجريات العمل من المنتظم الدولي والعمل بالتقويم الشمسي ليس بالجديد من العالم الاسلامي العربي، بل يمتد من عهد التقويم الكنعاني، الموافق للتقويم الشمسي .

والمغرب يعمل بالتقويم القمري من الوجهة الاجتماعية من وجهة المواليد عهد ما قبل ظهور دفتر الحالة المدنية وبالمناسبات الدينية، بينما يعمل بالتقويم الشمسي والقمري من الوجهة الادارية وإحياء المناسبات الوطنية .

وفي إطار هذا التقويم، تحول احتفال المجتمع نحو حلول رأس السنة الشمسية، مسايرة لمجريات الحياة من المجتمع الدولي في أجواء عامة، تتزين خلاله شوارع المدن بالأنوار الليلية، كما ترفع المحلات التجارية لافتات التهاني بالسنة الجديدة، فضلا عن العروض المتنوعة السلع، والأشكال العديدة من الحلويات الطرية المعدة للمناسبة السنوية، وعلى واجهتها المباركة السنوية ,

ويستمر السهر الراقص الى الثلث الأخير من الليل، حيث تنطفئ الأنوار وتضيء معلنة عن سنة جديدة بطيب المتمنيات، وسط صياح الفرحة العامة بالشارع العام .

ويعود صعود هذا التحول في الحياة الاجتماعية، الى تطور الفكر في مجال التعليم، وتطور الاقتصاد بالمجتمع في مجال توفير فرص الشغل، وسلاسة العلاقة بين هيئات المجتمع والادارة في تدبير الشأن العام من منظور ديمقراطي، تتكافا فيه حقوق الفرد والمجتمع .

فضلا على التعاون والانفتاح الدولي، مصدر كل تحول في الحياة الاجتماعية .

أثر حائجة كرونا على العام الهجري :

خلال عام 1441 هجرية، حل بالمجتمع الدولي وباء فيروسي معد وسريع الانتشار، ضرب بالوباء الطوق على المجموعة الدولية، وجعل كل دولة تنشغل بالوضع الوبائي من وسطها المجتمعي، و في إطاره تم الاصطلاح على تسمية الوباء من اسم كرونا فيروس .

ولسرعة انتشاره واكتساحه جل بلدان العالم، أطلقت عليه منظمة الصحة العالمية اسم الجائحة، أي الوباء الذي لا قدرة للمجموعة الدولية على مواجهته، الا بالوقاية والاحتراز من تفشيه، والذي باغت ظهوره دول العالم، من غير أن تجد الدول في إطار منظمة الصحة العالمية، للوباء المستجد من الساحة الدولية أي علاج، أو لقاح .

غير أن المجموعة الدولية توجهت لمقاومة وباء الفيروس التاجي بفرض حالة الطوارئ الصحية، واعتماد الحجر الصحي على الساكنة من بيوتها، والاقامة الجبرية على السياح العالقين من محل تواجدهم، لإغلاق معابر العبور من الموانئ والمطارات، من جراء اشتداد حالة الوباء وانتشار العدوى من التنقل، والاختلاط العام .

وقد اربك ظهور الوباء في غياب اي علاج جديد، أجواء الثقة بين العديد من البلدان، كما عرض علاقة منظمة الصحة العالمية للطعن، ومسها في اعتماداتها المالية من المجموعة الدولية .

غير أن عمل منظمة الصحة العالمية على الصعيد الدولي لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة لبلدان المنظومة الدولية، لدورها الصحي من وجهة التوجيه والارشاد، والتدابير الاحترازية، ومراقبة مجريات العلاج والوباء من الساحة الدولية، وكذا جهود البلدان في مقاومته داخل مجتمعاتها، واجتهادات الأطقم الصحية في مجال إيجاد لقاح وقائي يحد من انتشار العدوى في الوسط العام .

وجائحة كرونا كما انتشرت بالمجموعة الدولية، فيروس معد، يصيب الجهاز التنفسي للفرد بالخنق، من انتقاله عبر الرداد عن قرب، ومن تم وجب التباعد الشخصي، واستعمال الكمامة الوقائية على الفم والأنف، كإجراء احترازي من العدوى التي قد تأتي من الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض الوباء .

أما الأشخاص الذين يحملون أعراض الوباء، من ارتفاع درجات الحرارة، والسعال الجاف، وضيق الصدر من التنفس المزمن .

فإن حالتهم الاستعجالية تستوجب العزل الصحي بالمستشفى والمتابعة العلاجية تحت الرقابة الطبية من الدواء والتنفس الاصطناعي لمدة تحددها حالة الخطورة من مستوى الاصابة، بالإضافة الى المراقبة الصحية للمخالطين المصاب بالفيروس، من الوسط العائلي و المهني.

ولئن ضرب وباء كرونا فيروس بلدان العالم على موجات من الخطورة المتعاقبة، فإن نهايته، تتوقف على إيجاد دواء جديد، أو لقاح مناعي، يحمي الجسم من عدوى انتشاره، وهو ما تعمل وتتسابق الجهات الصحية الدولية على انتاجيته .

أثر كرونا على المرافق الدينية :

الدين في الحياة الشرعية سابق من الحكم، على النظام الاجتماعي، الذي يدور في فلكه كالدورة القمرية من وجهة الدورة الشمسية، ومن تم فهو كيان متصل بالحياة العامة في الشؤون البشرية .

وفي سابق العصور قبل ظهور الانظمة الاجتماعية، واجهت الديانات السماوية وغيرها من الانظمة البشرية الأوبئة، التي كانت تجتاح الحياة العامة، وكانت الانظمة ذات التوجه الديني تواجه ظهور تلك الاوبئة بالعزل الوقائي وإبعاد المصابين من اماكن معينة، ووضعهم تحت التدابير الاتقائية والمتابعة العلاجية، كي لا يستفحل الوباء بالانتشار المعدي من الاختلاط .

وحين تلجأ المجموعة الدولية في عصرنا، من جدة الفيروس وغموض معرفي به، من كيفية التعامل معه، الى إجراءات الطوارئ الصحية، وفرض الحجر المنزلي، وتلثيم الفم والانف خارج البيت، والتباعد الشخصي بالشارع العام، وتعقيم اليدين دون التصافح بهما، كل ذلك من الاجراءات التي اعتمدت قديما، صار يتجدد العمل بها في مواجهة الوباء المستجد الجاثم على المجتمع الدولي .

وفي الدين الاسلامي، جرى العمل بمنطوق الحديث الشريف، إن ظهر الوباء من مكان اعتزلوه ولا تقبلوا عليه، ومن تم سايرت الاوقاف الاسلامية بالأخذ من رأي المجلس العلمي الأعلى، في مسايرة حكم الشرع من الحالة الوبائية والعمل بتدابير الطوارئ الصحية، بإجراءات حجر الساكنة من بيوتهم، وأداء الصلاة اليومية من بيوتهم، مادام المانع من الذهاب الى المسجد انتشار الوباء المعدي بالوسط الاجتماعي .

وبموجب الطوارئ الصحية، حافظت المساجد على رفع الآذان من وقتها، ليتمكن المصلون من أداء الصلاة من بيوتهم في وقتها .

ومن الوجهة الرسمية، لم يجري من شهر رمضان تنظيم الدروس الحسنية الرمضانية بالقصر الملكي، والتي يتراسها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وسط حضور حكومي، بحضور أعضاء المجلس العلمي الأعلى، وممثلي المجالس العلمية المحلية، ومشاركة دولية من علماء ومفكرين اسلاميين من جامعات ومعاهد اسلامية، لمباركة العمل الديني من حضرة أمير المؤمنين

ومن وجهة ثانية أحيا أمير المؤمنين، محفوفا بولي العهد، وصنو جلالته، وباقي الأمراء بالعائلة الملكية، بحضور وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الذي قام بختم صحيح البخاري بين يدي مولانا أمير المؤمنين، بعد أداء جلالة الملك صلاة العشاء والتراويح، من ليلة القدر المباركة، في اجواء احترازية محدودة العدد، بالقصر الملكي .

ويوم عيد الفطر اقتصر أداء صلاة العيد على امير المؤمنين، وولي عهده، وصنو جلالته، والمحيط الأميري بالعائلة الملكية

دون خطبة العيد، ودون حضور رسمي من أعضاء الحكومة والبرلمان، فضلا عن عدم اقامة حفل الاستقبال الملكي بالقصر الملكي لتلقي التهاني بحلول العيد السعيد، جريا على التدابير الوقائية المعمول بها بالبلد، بتوجيهات سامية من جلالته، في إطار احترام الحجر الصحي لمواجهة جائحة فيروس كرونا .

ومما جرى به العمل من صلاة عيد الفطر، سار عليه النحو من عيد الأضحى المبارك، حيث أدى امير المؤمنين صاحب الجلالة، مرفوقا بولي العهد، وصنو جلالته صلاة العيد، من غير خطبة او حضور حكومي، وبعد نحر مولانا الامام الأضحية بالمسجد جريا على السنة النبوية، تقدم امام المسجد بنحر الأضحية الثانية .

وهكذا كان تأثير وباء كرونا جليا على مجريات الحياة العامة بما فيها من فروض وسنن دينية، ولم يخل من ذلك المسجد الحرام الذي تشد إليه الرحال وهو قبلة أنظار الأمة، والذي خلت ساحته من المصلين، والمعتمرين، باستثناء مشاركة رمزية دولية من المقيمين بالمملكة السعودية، في أداء مناسك الحج من عامه، في أجواء احترازية منظمة، حافظت على حالة الطوارئ الصحية الدولية، المعمول بها دوليا في حصر الوباء، وعزل الناس حفاظا على حياتهم من الاصابة المعدية، مع الالتزام بالتدابير الاحترازية الواقية من الاختلاط، وانتقال العدوى .

جاهزية حينا لمقاومة جائحة كرونا :

حين عم الابتلاء الوبائي من جائحة كرونا فيروس، كان حينا من المدينة في مستوى الجاهزية لمقاومة الوباء والتصدي له بالوقاية حفاظا على الحياة، دون الاستهتار بالوباء القاتل، والدفع بالنفس الى الموت .

ذلك ما تجلى من عمل المصالح الصحية الحضرية بالحي، التي كانت سباقة لإعادة ترميم وتجهيز مستوصف الحي، وتحويله الى مركز لتشخيص داء السل والامراض التنفسية، تحسبا الى الحاجة الاستعجالية لاحتواء المصابين عن قرب من فيروس كرونا .

ومن وجهة الوفيات من الوباء، تم إعداد مقبرة كبرى بمواصفات جديدة، مرصفة المسالك الداخلية ومجهزة بالإنارة الليلية، تحمي مداخلها بوابة حديدية منفتحة على الشارع العام .

غير أن يقظة الساكنة، والتزامهم بالتدابير الاحترازية من الوباء، والتقيد العملي بالحجر الصحي، واستعمال الكمامة الوقائية حين الخروج من البيت، واتخاذ مسافة التباعد الشخصي، ولوازم التعقيم التي تحمي من العدوى، ونظافة اليدين بالماء والصابون الذي يقتل الفيروس، فضلا عن حملات النظافة الحضرية بالفضاءات والأسواق، وخدمات جمعيات المجتمع المدني التحسيسية الموجهة للساكنة بالحي، للالتزام بالتدابير الوقائية وقيامهم بالتوزيع المجاني للكمامات الوقائية، والتشجيع على استعمالها .

كل ذلك ساهم في السلامة الصحية لساكنة الحي، وجعلهم في مأمن من انتشار الوباء، وفي غنى من خدمات مرفق المركز الصحي، والمقبرة الجديدة .

العام الهجري زمن الطفولة :

كان الاحتفال بالعام الهجري يجري بالمغرب في أجواء تقليدية من المحافظة على الموروث الانساني من التاريخ الديني، حيث يشرع الساكنة في الاعداد للاحتفال العام لتسعة أيام من رؤية استهلال شهر العام المبارك .

حيث تعج الأسواق بآليات الأهازيج الموسيقية المحلية من اصناف مختلفة وخاصة بالصغار والكبار من النسوة والرجال، فضلا عن عروض الفواكه الجافة من جوز ولوز وتمور وحلوى الفند المصنع، علاوة عن فاكهة التين المجفف والحمص المحمص وزبيب العنب المجفف، والكعك اليدوي المشكل من أيلدي رباة البيوت، الى غير ذلك من مستجدات الفواكه واللعب الخاصة بالمناسبة العامة من عاشوراء .

وليلة الاحتفال يمرح الرجال بجمعهم الفلكلوري الساهر حول شعلة الدفيء الليلية، بأدوات الدف والانشاد الجماعي من الليلة المباركة

الى أن يصدح الصبح بأفراح الجمع من السهر .

أما النسوة فيبرزن من وسط جمعهن كالعرائس بحلتهن من الزينة وأهازيجهن العائلية، كما يسري الفرح على جمع الأطفال الليلي بحلقاتهم المرحة من أبواب الدرب، بالدبك من التعرج، والقفز على شعلة عاشوراء، التي يستدفئون منها آليات دبكهم المتزنة .

وعصر أبنائنا وقبل ظهور فيروس كرونا انتهت تلك التقاليد الاحتفالية من مطلع العام الهجري، وحلت أدوات جديدة وآليات الكترونية من لعب وعرائس متحركة للأطفال ، وأضحت تلك التقاليد الموروثة متروكة من الكبار، ومرعية من طرف بعض جمعيات المجتمع المدني، حفاظا على الارث من التراث اللامادي للإنسانية .

ورغم التطور السريع الذي تعرفه حياة الفرد عبر اجيال المجتمع، الا أن المغرب لازال يحافظ على إ رثه الاجتماعي في إطار منظم من التجديد، أمام عوامل التغيير من الانفتاح الاجتماعي على المستجد الدولي .

وبعد ليلة مرح اجتماعي، يستيقظ العموم يوم العاشر من محرم، على تناول فطور العيد، وتوزيع حقوق الفاكهة العائلية على افراد الأسرة، وتبادل التهاني بمباركة حلول العام الهجري الجديد، من لسان القول : عاشوراء مباركة، وكل عام وأنتم بخير .


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني