خبير برازيلي: الخطاب الملكي دعوة إلى التحلي بالمسؤولية والوطنية

قال الخبير الاقتصادي البرازيلي، ألتير دي سوسا مايا، إن الخطاب، الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى ال67 لثورة الملك والشعب، هو دعوة إلى جميع المواطنين للتحلي بالمسؤولية والوطنية للحفاظ على المكتسبات التي تحققت حتى الآن في مواجهة وباء كورونا.

وأضاف دي سوسا مايا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب شكل نموذجا في التصدي للوباء بالنظر إلى معدل الإصابات الذي يظل من ضمن أدنى المعدلات المسجلة، وذلك بفضل الإجراءات والتدابير التي اتخذتها المملكة تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك.

ولفت الأستاذ السابق بالجامعة الكاثوليكية ببرازيليا الانتباه إلى أنه أمام الارتفاع المسجل في عدد الإصابات منذ بداية الشهر الجاري دق جلالة الملك ناقوس الخطر، ودعا جميع الجهات المعنية إلى الحفاظ على مستوى اليقظة لكبح تفشي الفيروس.

وأشار إلى أنه في خضم استمرار انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم، دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس جميع المواطنين إلى التحلي بالمسؤولية والوطنية.

وفي هذا الصدد، قال الخبير البرازيلي إنه في ظل هذه الأوقات العصيبة التي تتطلب اتخاذ إجراءات صارمة، “دعا جلالة الملك المواطنين إلى الوحدة (…) وحث على التعبئة والالتزام بالجهود الوطنية المبذولة لمكافحة الوباء”.

وشدد دي سوسا مايا على أهمية عمل اللجنة العلمية المختصة بوباء كوفيد-19، مشيرا إلى أن العودة المحتملة إلى الحجر الصحي أو تشديد الإجراءات الصحية تندرج في سياق هذه الاختيارات الصعبة والضرورية لمواجهة هذه الفترة الدقيقة.

وأكد أن الإجراءات المتخذة حتى الآن هي مثال على الجدية التي تعامل بها المغرب مع الأزمة الصحية، لافتا الانتباه إلى أن تطور الوباء يستدعي اتخاذ تدابير مناسبة كما أشار إلى ذلك جلالة الملك.

وخلص الخبير البرازيلي إلى أن الجهود الوطنية لمكافحة الوباء تتطلب قيادة حازمة، مشيرا إلى أن الالتزام بالإجراءات المتخذة واحترامها يساعد السلطات على مواجهة الوباء.


شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني