مجموعة مدارس “قيابي” بسلا تكسب رهان المرحلة

تمكنت مجموعة مدارس “قيابي” بحي شماعو بمدينة سلا، في كسب ثقة المئات من آباء وأولياء التلاميذ والتلميذات، وذلك بفضل السياسة الرائدة التي تميزت بها في التعامل مع أولياء أمور التلاميذ، خاصة خلال فترة الحجر الصحي.
وفي هذا الصدد، أجمع عدد من الآباء على التنويه والإشادة بما بذلته هذه المؤسسة، إدارة وطاقما تربويا، من جهود كبيرة وجبارة، من أجل تمكين التلاميذ من حقهم في الاستفادة الفعالة من تعليم كفء.
ولعل الأكثر ما يثير استحسان الآباء، هو حسن إنصات إدارة المؤسسة لمطالب الآباء، والتعاطي معها بكل سرعة وفعالية، والتعامل الإيجابي مع رغباتهم والانفتاح عليهم في كل صغيرة وكبيرة تهم المؤسسة والتلاميذ.
هذا التعامل المتفرد الذي تتميز به مجموعة مدارس “قيابي” بسلا، هو الذي جعلها محط ثقة الآباء والتلاميذ على حد سواء.
وتراهن المؤسسة على طاقمها المتمكن وذو التجربة الواسعة في مجال التعليم بمختلف المستويات، في الدخول المدرسي الحالي، من أجل توفير تعليم ذا جودة يرقى إلى متطلبات سوق الشغل، وتكوين ناشئة جديرة بالأهلية العلمية، حتى تحتل مكانتها المستحقة، ضمن أجيال الغد، ممن سيقودون البلاد مستقبلا، كل من موقعه.
وستوفر المؤسسة، طبقا للمذكرات الوزارية، للآباء حرية الاختيار ما بين التعليم الحضوري، والتعليم عن بعد، وفي كلتا الحالتين، ستسهر كعادتها على توفير كل المتطلبات والوسائل، لضمان إنجاح هذه المرحلة غير العادية التي تجتازها بلادنا كما هو الشأن بالنسبة إلى جميع دول العالم.
ومنذ أن فتحت أبوابها بعد انتهاء العطلة الصيفية، اتخذت إدارة المؤسسة عدة إجراءات فعالة ومتطورة، لضمان سلامة الباء والتلاميذ والأطقم التربوية، من مخاطر تفشي وعدوى الوباء.
وجدير بالذكر، أنه وبعد سنوات من العطاء في مجال التعليم الخصوصي، التمهيدي والابتدائي والإعدادي والثانوي، ومراكمة تجارب هامة في بيداغوجيا التعليم تتعزز باستمرار بفضل الأطقم والأطر البشرية ذات الاختصاص، باتت مجموعة “مدارس قيابي” بسلا في موقع الريادة، وتحظى بالمزيد من الثقة والمصداقية لدى آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والتلميذات المتمدرسين بمؤسستنا.
الحرص على تجويد التعليم، والسمو بالمدارك العلمية والثقافية والتربوية للإطار التربوي والتلميذ في الوقت نفسه، من الشعارات الأساسية التي ترفعها المؤسسة، وكل هذا من أجل هدف واحد ووحيد ينشده الجميع (آباء وأمهات وأطر تربوية) هو توفير الفضاء الأنسب للتلميذ-ة، من أجل التفوق، والنجاح في مساره الدراسي، من التمهيدي، مرورا بالابتدائي والإعدادي، إلى الثانوي، الذي يشكل أرضية تمهيدية أساسية للتعليم العالي.
كذلك، تؤمن المؤسسة بأهمية وفاعلية الجانب الترفيهي في صقل مواهب التلميذ، وتنمية مداركه، من خلال الأنشطة الحصرية وغير المسبوقة التي تحرص “مجموعة مدارس قيابي” على تنظيمها وإقامتها لفائدة تلاميذها ومتمدرسيها، والإبداع والتطوير في مضامينها وأشكالها، وهو ما مكنها من احتلال مكانة هامة متفردة، وسيجعل منها الأبقى، بعد أن كانت الأقوى.


تعليقات الزوار
  1. @مجمد

    هذا اشهار و لا مقال صحافي

شارك بتعليقك

شاهد أيضا
اشتراك في القائمة البريدية
   

إشترك بالقائمة البريدية لكواليس اليوم لتتوصل بكل الجديد عبر البريد الإلكتروني